«قنبلة» بيئية تهدد مياه سد واد مرتيل سببها مقاولة أشغال لا تحترم البيئة

مشاكل المياه تتفاقم بتطوان، بين السقي العشوائي وحديث سابق عن مياه ملوثة، ثم تخوف من ندرة المياه التي قد تتسبب في قطعها عن المنطقة لساعات في اليوم، ناهيك عن خطر يتهدد السد الجديد، سد واد مرتيل، بحيث كشفت مصادر حسنة الإطلاع عن “قنبلة” تتهدد السد وبالتالي مستعملي مياهه لاحقا، وحتى حاليا من المداشر المجاورة التي تضطر لاستعمالها في السقي وتوريد البهائم وحتى سباحة أبنائهم.

السد الجديد الذي اكتملت الأشغال به منذ بضعة أشهر، مازالت إحدى المقاولات المزودة له بالحجارة تستغل جنباته كمستودع لآلياتها وكميات كبيرة من الحصى والحجارة، التي تم استخراجها من مقلع مرخص فقط للسد لكن استمر تجميعها هناك رغم انتهاء الأشغال، ناهيك عن عشرات الشاحنات التي تدخل وتخرج كل يوم. لتنقل تلك الحجارة لوجهة غير السد. ضفاف السد الذي تقلصت بسبب تواجد تلك الآليات بمختلف أحجامها وأنواعها، مهدد بالتلوث بسبب ما تتركه من مخلفات، لكن ما زاد الطين بلة هو وضع صهاريج كبيرة ل”الزفت” الصلب غير بعيد عن المياه، والتي تستغل من طرف الشركة التي تقوم بإنجاز الطريق الرابطة بين نطوان وشفشاون، بحيث عاينت “الأحداث المغربية” تواجد مجموعة من الصهاريج العملاقة التي تسيل على جنباتها كميات كبيرة من تلك المادة، التي تحرق بعين المكان قبل نقلها ورشها بالطريق متسببة في سواقي سوداء تتجه نحو مياه السد التي تتقلص بسبب توسع الباحة التي تحولت لمستودع.

الباحة المجاورة لمركز السد والتي قالت مصادر عليمة، أنها الفضاء الذي يتوجب توسيع السد في اتجاهه لتتشكل ضاية كبيرة لتجمع المياه، مازال مجرد موقف لتلك الآليات وما تخلفه على الأرض من أوساخ بمختلف أشكالها غالبيتها من الزيوت والزفت الضارة بالمياه والبيئة بشكل عام، والتي ستؤثر على جودة المياه حتى بعد إفراغه إذ يستحيل تنظيفه نهائيا. وأرجعت مصادر من عين المكان سبب الفيضانات التي عرفتها المنطقة خلال التساقطات المطرية بداية السنة الجارية، لتواجد المستودع المكشوف هناك حيث فضل مسؤولو السد إطلاق سراح المياه المتجمعة عبر فتحاته حتى لا يغمر الباحة المجاورة المفترض امتلائها بالمياه، مخافة ضياع آلياتهم التي لازالت متجمعة هناك دون تدخل من المصالح المختصة سواء وزارة التجهيز أو وكالة الحوض المائي اللوكوس.

وعبر مجموعة من السكان وبعض العارفين بما يحدث بالسد حاليا، عن تخوفاتهم الحقيقية من استمرار استغلال حوضه من طرف شركة لا تحترم البيئة ولا تقدر خطر ما تقوم به هناك، مهددة مياه سد ينتظر أن يكون المزود الأساسي لتطوان والضواحي بالمياه الصالحة للشرب، ناهيك عن تهديد المناطق المجاورة بالفيضانات في حال ارتفاع مستوى التساقطات كما يحدث كل عام. وارتباطا بموضوع المياه بتطوان، كشفت بعض المصادر البيئية عن خطر حقيقي قادم، إذ ينتظر أن تلجأ شركة توزيع الماء أمانديس لقطع الماء عن صنابير المنازل لعدة ساعات في الأيام المقبلة، بسبب النقص الفضيع في خزانات التزود بالمياه.. وهو ما قد يخلق مشكلة حقيقية خاصة وان الجميع يعرف العشوائية الكبيرة التي تم بها تبدير المياه خلال فصل الصيف.

ويتسائل الكثيرون عن الكارثة البيئية التي يعيشها سد واد مرتيل في زمن الحديث عن “زيرو ميكة”، وعن احتضان المغرب لمؤتمر “كوب22” وغيرها من الشعارات البيئية التي ترفعها الحكومة في وجه المواطنين وتستثني منها بعض المقاولات المحظوظة.

مقالات أخرى حول
,
0