كوكايين الداخلة يكشف عن تورط تجار مخدرات جدد بشمال المغرب

مكنت التحريات والتحقيقات التي بوشرت في ملف “كوكايين الجديدة” ،الذي انفجر مؤخرا بعد تفكيك شبكة دولية للاتجار الدولي في الكوكايين، من الكشف عن معطيات جديدة ومهمة بخصوص تورط أسماء لبعض بارونات المخدرات المعروفين بالفنيدق.

وجاء الكشف عن تلك المعطيات، بعد أن أوقفت فرقة مكافحة الجريمة المنظمة التابعة للمكتب المركزي للابحاث القضائية، في 13 دجنبر الماضي، “ع. ح” وهو بارون مخدرات بتطوان، للاشتباه في تورطه ضمن مدبري شبكة “كوكايين الجديدة”، الذي تبين أنه هارب من اسبانيا بسبب حكم قضائي مدته 11 سنة أصدرته في حقه محكمة مدريد، بسبب تورطه في الاتجار الدولي في المخدرات.

وحسب يومية الصباح فإن بارون المخدرات الموقوف “ع. ح” لديه شقيق “ن. ح” وهو من الأثرياء المعروفين في الساحل الجنوبي لاسبانيا وله مشاريع كثيرة متحصلة من تجارة المخدرات، وسبق ذكر اسمه في ملف سابق بالمغرب لتهريب المخدرات عبر طائرة مروحية صغيرة.

وكان المتهم “ع. ح” قد اقتنى مستودعا تبلغ مساحته 180 مترا مربعا بالحي الصناعي ببوجدور، بهدف تخزين الوسائل اللوجستيكية التي كانت تستغل في نقل وتهريب المخدرات.

وكان أيضا يتكلف باستقبال أجانب من جنسيات مختلفة من بينهم أجانب دخل أحدهم سرا إلى المغرب عبر شاطئ واد لاو في أكتوبر الماضي، لفائدة بارون المخدرات “ف. أ” الملقب بفكري الريفي الذي يعتبر زعيم شبكة “كوكايين الداخلة”.