لا تنمية دون الصحة والتعليم !

يمكن القول بكل بساطة لمنظري التنمية في الجامعات ووسائل الإعلام الذين يحلون بعد كل حدث سياسي عام في هذا البلد :

عماد أي سياسة تنمية في أي بلد هو الاهتمام بالرأسمال البشري، أي تأهيله على مستوى التعليم والصحة، فلا يمكن النهوض اقتصاديا بشعب جاهل لا يعرف استغلال التكنولوجيا، لا يتحدث الإنجليزية، أغلب سكانه تغلب عليهم الجهالة المركبة أي تملك معلومات لكنها قديمة أو مضللة، ويشهد في نفس الوقت حالة من عدم الاهتمام بالجسد رياضيا وصحيا، فالبطون البارزة والإجهاد الظاهر على العيون، والهزال الناتج عن سوء التغذية وقلة الرياضة يظهر جليا بين الجانب الإسباني والمغربي من باب سبتة مثلا..

الاستاذ عمر أمزاوري

لقد استثمر الجار الشمالي في الصحة بشكل أساسي وطبق معايير ألمانية في منظومة الصحة الشاملة، وأدى تعزيز الحريات الفردية إلى الاهتمام بجمال الجسد أيضا، فبينما الأجساد عندنا قبيحة ومترهلة وهزيلة معززة للاكتئاب فهي على النقيض عندهم..

من جانب آخر فإن الاهتمام بالتعليم يبدو في كيفية استغلال أي شعب للتقنية الرخيصة اقتصاديا.. وهذا لا يتطلب أن يحفظ الطالب قصيدة البحتري، ولا أن يقرأ النصوص الروائية الطويلة الفرنسية من القرن التاسع عشر، ولا أن يحفظ الأناشيد الوطنية الرنانة دون أي معنى..
زد على أن المضامين الإيديولوجية تظهر إعاقة العقل المغربي: خذ الطالب المغربي الذي يفكر مع باكونين أو ماركس أو المودودي بينما نحن نعيش في عصر الثورة الصناعية الرابعة..

هذه الوضعية تؤدي إلى التخريب الإيديولوجي للدولة، الدولة بالمفهوم المعاصر بما هي سلطة ومجتمع، ولا توجد دولة منفصلة عن المجتمع بل هي انعكاس للمجتمع نفسه.

لتجاوز هذه الوضعية يجب الاستثمار في التعليم ودعم البحث العلمي وتقليل عدد الكليات ذات الاستقطاب المفتوح لصالح المعاهد المهنية والعملية وفتح آفاق معرفية ذكية منذ سنوات الإعدادية لتجاوز تضخم الشعب العقيمة للآداب والتعليم الديني.

إضافة إلى ذلك هناك مشاكل تتعلق بمضمون التعليم نفسه الذي يجب أن يكون أساسيا وسهلا وإنسانيا، ويؤدي إلى تعزيز النزعة الاقتصادية والتقنية..

إن الاستثمار في التعليم يتطلب أولا تعزيز مضامين معرفية تتعلق بالعيش Savoir vivre ومضامين تتعلق بالمهارات Savoir faire وهذا هو الكفيل بتأهيل الرأسمال البشري أساسا..

وهناك أمر أساسي يجب أن يدركه الإنسان الناشىء وهو أن قضية الفقر فردية وأن عليه مواجهة الفقر والجهل والمرض لوحده، حتى يكون قاسيا وقويا في وجه الظروف.

لكن لما كنا في دولة تعيش على الضرائب، ونضطر دائما لندفع الضرائب والتي هي شر كبير وضروري يمس الذمة المالية للفرد، فإن عليها واجب توفير الصحة مجانا والتعليم الأساسي مجانا أيضا، كما عليها صيانة الطرق وتوفير الأمن..

بحسب البعض فإن هذا الأمر يعرقل نمو المنافسة الاقتصادية، فأقول: إن توفير الرعاية الصحية والرياضة للمواطنين مثمر اقتصاديا بقدر الاستثمار في التعليم، بل يدخل ضمن منظومة التربية الوطنية المتكاملة.

لكن للأسف فإن غياب الإرادة السياسية والشعبية أيضا في إصلاح التعليم يبدو جليا، فالمغربي ينتفض لأجل قضية في صحراء الشرق الأوسط ولا يهتم بالصحة والتعليم في بلاده.

يعتقد المسؤولون القدامى من الأحزاب السياسية أن التعليم غير مهم لأنه يضمن لهم خزانا كبيرا من الأصوات، خاصة في المرحلة السياسية القادمة التي سيكون فيها للحزب السياسي دور كبير في تدبير البلاد..
وحدها منظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية التي اهتمت بقضية التعليم والصحة والتي كتبت الكثير حول الموضوع.. لدينا في الحقيقة أدب كبير في إصلاح الصحة والتعليم، منذ نهاية الخمسينيات من القرن العشرين.

أنا أدرك جيدا أن بلادنا ضاعت بسبب الصراع الإيديولوجي غير النافع على السلطة، وقوى الجشع التي استفادت من هذا الصراع بين القوى المتعلمة في البلاد آنذاك..

لقد استفادت لوثة الجشع من هذه الوضعية، واستطاعت تحويل الصحة العامة إلى صحة خصوصية مع لا مبالاة الحكومات المنتخبة التي ادعت تمثيل الإرادة الشعبية بالأمر وكأنه يحصل في موريتانيا الشقيقة أو جزر الكناري.

إضافة إلى ذلك فانهيار النظام التعليمي منذ الجريمة المسماة بالتعريب والتي صنعت أجيالا من العاجزين غير القادرين على الهجرة حتى، بسبب تكوين مغلق فكريا ومغرق في المحلية والثقافية الشوفينية.. قلت هذا الانهيار سندفع ثمنه غاليا إذا لم نتدارك الأمر بجدية، رغم أنني أشك في كون النخب الحزبية الحالية تستطيع تدارك الأمر، ولا المواطن المغربي النموذجي يهتم..

لقد تحققت رؤية مجتمع الضباع الذي أنذر به السوسيولوجي المغربي جسوس سنة 1988، نحن في الحقيقة مجتمع الضباع باستثناء كون الضباع تتصرف بطبيعتها لحفظ نوعها بينما نحن نتصرف كثدييات لديها حد أدنى من الوعي وترتكب الشرور وتحقد على النجاح والغنى ولا تبالي بالفقراء وتؤمن بمقولة : كري كري !

إنه الأفق الكري المغربي، وهو يشكل عنوان فشل وطني عام للمشروع الوطني المغربي كما نظرت له الحركة الوطنية، لم نحصل على تعليم جيد ولا صحة جيدة؛ ونعيش حالة من الاحتقان الاجتماعي بين الجنسين بسبب البطالة والحقد الجنسي الناتج عن الجوع الجنسي المعزز للحقد السياسي والاقتصادي وللجهل الجنسي وكراهية الإنسان للإنسان والانتحار..