لشكر يَعرض حصيلة مشاورات تشكيل الحكومة أمام كتاب الأقاليم والجهات

عقد المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، اليوم السبت 8 أبريل، إجتماعا مع كتاب الأقاليم والجهات بمقر الحزب بالرباط، خصص لتدارس التقرير السياسي حول مشاورات تشكيل الحكومة وكذا التحضير للمؤتمر العاشر للحزب.

وقد استهل الكاتب الأول للحزب اللقاء بالتذكير بالجو الديمقراطي والنضالي الذي اصبح يطبع البيت الداخلي لحزب بوعبيد، مذكرا في الوقت ذاته بتزامن اجتماع مؤسسة كتاب الأقاليم والجهات بلقاء جهوي لجهة طنجة – تطوان كان مقررا سابقا في إطار التحضير للمؤتمر العاشر حيث حضر 68 عضوا من أصل 76 دون الحديث عن 5 اعتذار أقاليم بسبب التزامات تنظيمية .

وأشار لشكر في معرض مداخلته إلى كرنولوجيا المشاورات والدور الذي قام به المكتب السياسي بناءا على التكليف من قبل اللجنة الإدارية، مؤكدا بأن التصريح الحكومي يحمل بصمة اتحادية تنهل من برنامج الحزب خلال الإنتخابات التشريعية والتي تشكل تعاقدا ملزما مع ناخبيه في اطار تخليق الحياة السياسية .

وحول حصيلة الإتحاد من المشاركة في الحكومة، أكد زعيم الوردة على أن الحزب خرج رابحا بالمفهوم السياسي، حيث تمكن من أن يصبح رقما في المعادلة السياسية الوطنية، واستطاع تعزيز تواجده في العلاقات الدولية بالتزامن مع كسبه رهان رئاسة مجلس النواب والمشاركة في الحكومة بثلاث حقائب تهم قطاعات تعتبر من أوليات التوجه الرسمي للبلاد، حيث أكد الكاتب الأول بأن التعيين الملكي لحزب الإتحاد الاشتراكي لقيادة الاصلاح في أول الوزارات التي أحدثت في تاريخ المغرب والتي تعاني اختلالات عميقة يعتبر تشريفا للحزب .

وقد تركزت مداخلات اعضاء كتاب الأقاليم والجهات على التنويه بتدبير المكتب السياسي لمسار المشاورات التي جسدت بشكل كبير شعار المؤتمر التاسع باستعادة المبادرة، داعين في الوقت ذاته الى بناء الذات التنظيمية وتوسيع قاعدة الحزب.

0