لغة الكراهية والتطهير الديني في خطاب اليمين الاسباني الجديد

شنت الانتخابات الأخيرة في إسبانيا يوم 28 أبريل الفارط ظهور حزب فوكس اليميني المتطرف وحصوله دفعة واحدة على 24 مقعد في البرلمان الوطني للمملكة.

رغم علاقات هذا الحزب بباقي الأحزاب اليمينية المتطرفة في دول الاتحاد الأوروبي ومشاركته لهم الايديولوجية المسيحية الوطنية والمواقف العنصرية المعادية للمهاجرين والمسلمين، يختلف عنهم في كونه امتداد لنظام الدكتاتور فرانكو الذي انقلب على الشرعية الديمقراطية سنة 1936 وزجّ باسبانيا في حرب أهلية دامت 4 سنوات سقط خلالها مئات الآلاف من المدنيين وشارك فيها فيلق من المغاربة المُغرّرِ بهم، واحتفظ الديكتاتور خلال سنوات حكمه بحرس خاص كان يحمل إسم “الحرس المغربي” La Guardia Mora .

رغم محاولة قيادة هذا الحزب الظهور بمظهر اليمين الجديد، ورغم أن أغلب قيادات هذا الحزب شابة واختيارها تسمية فوكس أو الصوت في إشارة إلى صوت الشعب، لم تجد في المقابل حرجا في اختيار لغة مليئة بالإحالات على محطات تاريخية فارقة في تاريخ إسبانيا منذ طرد اليهود والمسلمين بين القرن الخامس عشر والسادس عشر، إلى الحرب الأهلية سنة 1936 بعد الانقلاب على الجمهورية، ولم يكن اختيار هذه اللغة اعتباطيا بقدر ما هو في تقديري أسلوبا متعمدا لمخاطبة الذاكرة الجماعية للشعب الاسباني، أحيانا للترعيب، وأخرى للشحن والتحفيز، اختيار بعض الجمل والإحالات تخاطب اللاوعي الجمعي عند أغلب الاسبان في علاقتهم ب”الموروالغاصب والمخادع الذي استعمر بلاد المسيحيين وعاث فيها فسادا” وانتهى مطرودا إلى بلاد البربر Berberia كما كانت تسمّى آنذاك بلاد المسلمين في شمال إفريقيا، وكذلك استعمال عبارات وتسميات أخرى تُحيل على أطراف الصراع أثناء الحرب الأهلية بما تحمل بعضها من تبخيس للمدافعين عن الديمقراطية والجمهورية.

لم يتوانى زعيم حزب فوكس سنتياغو أبسكال في مهرجان خطابي أثناء انتخابات 28 أبريل الأخيرة في العاصمة مدريد وصف اقتحام حزبه للمشهد السياسي الاسباني ب”الغزوة وحرب الاسترداد” Reconquista، مصطلح له حمولة خاصة استعملته الكنيسة في وصف وتعريف الحرب ضد مسلمي الأندلس وبررت بها قرارت التطهير الديني والتنصير والقتل والطرد الجماعي للإسبان المسلمين في القرون الوسطى وبالخصوص النصف الثاني من القرن السادس عشر. وفي كلمة نائبه بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات وصف اقتحام الحزب الجديد للبرلمان الاسباني بعودة المقاومة الوطنيةNacional    Resistencia في إشارة لحلف مقاومة الاشتراكيين والشيوعييين والقوميين الذي أعلن عنه الجنرال فرانكو لتنفيذ انقلابه على الديموقراطية سنة 1936، ووصف نفس الزعيم/الخطيب تحالف الحزب الاشتراكي مع بوديموس وبعض الأحزاب الجهوية ب”الحلف الشعبي” Frente Popular وهي التسمية التي كان يحملها حلف الدفاع عن الجمهورية أثناء الحرب الأهلية والذي كان يجمع بين الاشتراكيين والشيوعيين والنقابات بمختلف انتماءاتها، كذلك وصف الحزب الشعبي الذي خرج حزب فوكس من رحِمه باليمين الصغير الجبان Derechita cobarde مُقترضا التسمية من التي كان يستعملها الديكتاتور فرانكو في وصف اليمين الديموقراطي الذي كان ساخطا على الجمهورية لكنه لم يتجرأ على الانقلاب عليها.

الخلاصة أن مُنظِّري هذا الحزب اختاروا عن قصد واصرار وسبق الترصد استعمال خطاب يهدف الحفر في الذاكرة الجماعية للإسبان واستفزاز مرحلة سوداء من تاريخ علاقة الاسبان المسيحيين  بالاسبان المسلمين، وكذلك اختاروا بدقة استعمال كل الاحالات التي تُذكِّر بالحرب الأهلية الاسبانية وتجييش الأتباع ضد خصوم اليوم على اعتبار أنهم أحفاد أعداء الأمس المتربعين اليوم على كرسي السلطة ديموقراطيا.

خطاب فوكس يعود بالاسبان إلى معادلة المنتصرين والمنهزمين في الحرب الأهلية وقبلها التطهير الديني للإسبان من اليهود والمسلمين والموريسكيين، المعادلة الأولى التي استطاع الطرفين تجاوزها بالتوافق على دستور1978 تبدو اليوم مهددة باقتحام هذا الحزب للمشهد السياسي الاسباني.

مشروع هذا الحزب بما يحمله من خطاب الكراهية ورفض التعددية والإيمان بالاختلاف يهدد الديمقراطية والاستقرار في إسبانيا ويعود بها إل غياهب تاريخ مليء بالمآسي والجرائم والقتل الجماعي. الديمقراطية الاسبانية اليوم أمام امتحان عسير يتلخص في مدى قدرتها على احتواء عناصر تفجيرها المحتملة من الداخل، وهما اليمين المتطرف المتمثل اليوم في حزب فوكس، والحركة الانفصالية في كاطالونيا،والمفارقة أن هذين العنصرين كانا سببا في انهيار الجمهورية واندلاع الحرب الأهلية سنة 1936.