لقاء بطنجة يدعو لإيجاد حلول لإشكالية البضائع المعلقة بالموانئ

دعا المشاركون في الدورة الثالثة لليوم الوطني لقبطانية الموانئ المغربية، التي احتضنتها يوم الخميس مدينة طنجة، إلى إيجاد حلول للإشكاليات المزمنة المرتبطة بالبضائع المعلقة أو المتخلى عنها، من أجل المساهمة في تحسين القدرة التنافسية وفعالية الموانئ.

وأبرز المشاركون في هذا اللقاء، الذي تنظمه جمعية هيئة ضباط وقباطنة موانئ المغرب حول موضوع “إشكاليات البضائع المعلقة بالموانئ المغربية”، التداعيات السلبية للبضائع والحاويات المعلقة على فعالية ونجاعة وسمعة الموانئ، إضافة إلى مخاطر التلوث والحوادث والحرائق التي تكتنفها والمشاكل القانونية والمالية التي تسبب فيها للفعاليات المينائية وللاقتصاد بشكل عام.

وأبرز مدير ميناء طنجةالمتوسط 1، رشيد هواري، خصوصيات هذا المرفق المينائي، الذي يحتوي على منطقة حرة شاسعة،والذي يخصص حيزا كبيرا لعمليات المسافنة وهي أنشطة تؤطرها أنظمة خاصة وحيث الإجراءات الجمركية لم تدخل بعد حيز التطبيق،موضحا أن نحو 74 حاوية تم التخلي عنها في المنطقة الحرة التابعة للميناء.

ودعا، في هذا السياق، إلى تسريع إجراءات التصفية عبر المزاد العلني أو الإتلاف، وتوافق مختلف المتدخلين لوضع تدابير فعالة لمواجهة هذا الإشكال.

وأوصى المشاركون في هذا اللقاء، بشكل خاص، بتشكيل لجنة تمثل مختلف الجهات المعنية بالمجال للانكباب سويا على معالجة مسألة البضائع المعلقة، بالإضافة إلى خلق إطار معلوماتي مشترك لتدبير أكثر فعال لهذه المشكلة وتوفير آلية خاصة لتسهيل عمليات إتلاف الحاويات المتخلى عنها أو التي تكتنفها المخاطر.

0