لقاء بين جماعة وادي لو والمنتدى الجمعوي لتعزيز آفاق الشراكة والتعاون

تفعيلا منها للأدوار الجديدة للمجتمع المدني كما كرسها دستور المملكة لسنة 2011، وقناعة منها بالديمقراطية المواطنة والتشاركية، وتكريسا لانفتاحها على المجتمع المدني المحلي، عقدت جماعة وادي لو برئاسة السيد “محمد الملاحي” لقاء مع أعضاء من المنتدى المدني بالمنطقة.

“محمد الملاحي” أثنى في كلمته على الدور الذي يلعبه المجتمع المدني في مراقبة وتتبع البرامج التنموية المحلية، داعيا في الوقت ذاته إلى ضرورة بحث آفاق الشراكة والتعاون بين منظمات المجتمع المدني والفاعلين المحليين في إطار برامج التنمية بجماعة وادي لو.

وشدد رئيس جماعة وادي لو على أن المنتدى المدني يجب أن يعي بكونه شريكا أساسيا في مسلسل التنمية وفاعلا مهما في معالجة المشاكل الاجتماعية وأن يلعب دوره كقوة اقتراحية من أجل حكامة ديمقراطية رشيدة.

من جهتهم كان اللقاء فرصة لأعضاء المنتدى الجمعوي  لإبراز مكانة الجمعيات كشريك أساسي للفاعلين المنتخبين في تطبيق البرامج والمخططات التنموية، حيث شدد المتدخلون على الدور “الحيوي” الذي يضطلع به المجتمع المدني في إنجاح هذا المخطط التنموي المحلي، علما بأن الجمعيات تبقى الأكثر قربا من الانشغالات اليومية للمواطنين.

ودعا المجتمعون إلى ضرورة العمل على التنسيق بين مختلف الفاعلين الجمعويين والتعاونيات بجماعة وادي لو وبني سعيد وزاوية سيدي قاسم أزلا من أجل تبادل الأفكار والتجارب في مجال العمل الاجتماعي من أجل الإسهام في تثمين مختلف المشاريع التنموية بالمنطقة.

وخلص المشاركون في اللقاء إلى ضرورة تفعيل مبدأ التنسيق وفقا للمنهج التشاركي، والبحث عن التكامل فيما بين الجمعيات والجهات المنتخبة مما سيمكن الطرفان من تحقيق مختلف متطلبات التنمية المحلية المنشودة، وذلك بتكريس مفهوم الشراكة والتكوين والتأطير الذي يجب أن ينخرط فيه كل الأعضاء في جميع المؤسسات المحلية المعنية بأمر التنمية.