2017/07/28

ليالي الحضرة بشفشاون : إبداع وفن نسائي أصيل

شفشاون : يوسف بلحسن

اختتمت فعاليات مهرجان الحضرة الشفشاونية ليلة الأحد 23 أكتوبر 2016 بأمسية أنشودي صوفي أحيته فرقتا الحضرة المكناسية برئاسة المعلمة زهور الخلافي ومجموعة الحضرة الشاونية برئاسة.ذ. ماجدة الغلولي.

المهرجان الذي امتد لثلاث أيام شكل قفزة نوعية في مجال تنظيم لقاءات الإنشاد النسوي أو ما يعرف بفن الحضرة حيث قالت السيدة للارحوم البقالي رئيسة جمعية أخوات الفن الأصيل المنظمة لهذا العرس الفني:”لقد رسمت جمعيتنا برنامجا هاما يرمي إلى حمل هذا الفن الرفيع من الحفلات المغلقة إلى الجمهور العام لتقريبه من الذوق الرفيع ومن أصول انشادية عريقة في مجتمعنا ولجعل فن الحضرة علامة بارزة في فضاء الثقافة والفن المغربي الأصيل. ولهذا عملنا بدعم من وزارة الثقافة وبشراكة مع المجلس البلدي والعمالة والمجلس الاقليمي وبتعاون مع مدير ية الشباب والرياضة …وكذا عدد من الخواص على تنظيم هذا المهرجان وبهذه المواصفات الكبرى الأمر الذي كان له صدى طيب وكبير وجعلنا نحس بفخر الانتماء إلى مدينتنا الغالية شفشاون وإلى هذا التراث الفني الراقي .. ..”

جمهور غفير تتبع فعاليات مهرجان الحضرة الشفشاونية طيلة أيامه الثلاث واستمتع بفقرات طيبة وراقية لعدد من الاناشيد والأملاح والقصائد الصوفية من إلقاء مجموعة متعددة لفرق نسوية حضرية أتت من مختلف المناطق لإضفاء صبغتها الخاصة وهكذا شاركت كل من فرقة الحضرة الشفشاونية برئاسة الأيقونة للارحوم البقالي وفرقة الحضرة الطنجاوي برئاسة نعيمة البرنصوي وفرقة الصفا والحضرة التطوانية.

كما كان للجمهور موعد مع ندوة علمية هامة حول ” الإنشاد الصوفي والحضرة النسائية” بمشاركة عدد من الباحثين والمختصين في المجال .والذين تطرقوا إلى أصول هذا الفن وأبعاده الإبداعية والتربوية ومدى تأثيره في الوسط .

نشير إلى أن دورة هذا المهرجان حملت شعار إلى روج العلامة الهاشمي السفياني أحد ايقونات الفن الرفيع الذين بصموا جزءا هاما من تاريخ الفن بمداد من فخر والذين فعلوا مفهوم المعلم والمربي .

الفنانة للارحوم البقالي وفي ختام المهرجان قالت:”أعتقد أننا اليوم خطونا خطوة هامة في مجال التعريف بهذا الفن .أكيد إن مشاركتنا في المهرجانات العالمية وعبر كافة القارات له قيمة هامة ولكن تنظيمنا لمهرجان بعاصمة الحضرة شفشاون سيكون له صدى أكبر لدى المتتبع المغربي وأكيد أننا ومن خلال باقي الفرق النسوية سنفعل مفهوم تنزيل الفن الراقي التراثي المغربي الأصيل لكافة المستويات.”