ليلة الأروقة تنطلق بتطوان بمعارض جماعية وفردية

?????????????????????????????????????????????????????????

انطلقت مساء الاثنين بمدينة تطوان فعاليات الدورة الثالثة عشرة ب “ليلة الأروقة”، بافتتاح مجموعة من المعارض الجماعية والفردية لعدد من الفنانين التشكيليين وطلبة الفنون الجميلة.

وانطلق المسار الفني الليلي من مركز تطوان للفن الحديث بحفل شهد تكريم المبدعين، الأستاذ والفنان بوزيد بوعبيد والتشكيلي الراحل عبد الباسط بندحمان، وإلقاء الكلمات الافتتاحية التي أشادت بإعطاء الانطلاقة الرسمية ل “ليلة الأروقة” من تطوان، في مبادرة ستزيد من وهج المدينة التي تعتبر عاصمة للفنون الجميلة بالمغرب.

وأبرز وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن إعطاء انطلاقة “ليلة الأروقة” لأول مرة من خارج مدينة الرباط يحمل “دلالات كثرة ومعاني متعددة”، مستحضرا في هذه المناسبة المكانة التاريخية لمدينة تطوان في مجال الفن التشكيلي، خاصة بعد افتتاح أول مدرسة وطنية للفنون الجميلة بالمغرب بها في أربعينات القرن الماضي.

واعتبر السيد الأعرج، في كلمة تليت باسمه، أن تطوان “حاضنة أهم التجارب التشكيلية المغربية، وشاهدة على أهم الانعطافات الكبرى للحركة التشكيلية”، مبرزا جهود الوزارة في حفظ مجموعة من المعالم الثقافية على مستوى المدينة، خاصة بعد تأهيل مركز الفن الحديث وجعله فضاء لحفظ الذاكرة التشكيلية الوطنية والالتقاء بين التشكيليين وعرض تجاربهم المتنوعة“.

وقال الوزير من تطوان، من موقعها وهي تطل على كافة الآفاق والجغرافيات التشكيلية العربية والمتوسطية، المدينة المبدعة بتراثها وصنائعها، “نسعد في هذه اللحظة بالإعلان عن افتتاح ليلة الأروقة”، موضحا أن المبادرة تندرج ضمن جهود الوزارة في “تطوير الفن التشكيلي والرقي بالذوق العام من خلال تطوير البنيات التحتية والرقي بوحدات وورشات التكوين ودعم التظاهرات والمبادرات (..) وجعل الفن رافعة للتقدم“.

كما تم بهذه المناسبة افتتاح المعرض الجماعي “توجهات” برواق مركز تطوان للفن الحديث الذي يشارك فيه 32 فنانا تشكيليا ينحدرون من مدينة تطوان ويتميزون باختلاف تقنياتهم وأساليبهم الفنية.

وأبرز التشكيلي ومحافظ مركز تطوان للفن الحديث، بوزيد بوعبيد، أن ليلة الأروقة تتميز بافتتاح معرض “توجهات” الذي يعكس اختلاف تقنيات وأساليب تعابير هؤلاء الفنانين المنتمين لمدرسة تطوان للفن التشكيلي، معتبرا أن المعرض هو تجسيد لتنوع التاريخ الفني للمدينة.

على صعيد آخر، أبرز السيد بوزيد أن تكريمه في هذه المناسبة جاء نظير “مساهماته المتواضعة” في إغناء الساحة التشكيلية بمدينة تطوان، سواء كأستاذ بالمعهد الوطني للفنون الجميلة أو كفنان تشكيلي، أو كفاعل في الحفاظ على البنيات التحتية الفنية.

على مستوى مدينة تطوان، تشارك في “ليلة الأروقة” قاعات عرض عامة وخاصة، بكل من مركز الفن الحديث وبرتوتشي ومعهد ثربانتيس ومكي مغارا وعبد الله الفخار ورواق الفن الشهاب ومحمد السرغيني والمركز الثقافي والمودن و”كوليكسيونور“.

مقالات أخرى حول