ليلة سوداء بشمال المغرب احتجاجا على تسبب في مقتل بائع سمك + فيديو

عاشت أغلب مدن شمال المغرب من طنجة إلى وجدة طوال ليلة الجمعة/ السبت حالة من الاحتقان الشعبي نتيجة تسبب دورية للأمن بالحسيمة في مقتل شاب بعدما تم رمي حمولة من السمك التي كانت بحوزته في شاحنة للأزبال قبل أن يقوم برمي نفسه بدوره معها داخل معصرة الشاحنة، لإسترداد بضاعته المصادرة.

وفورا وبعد انتشار خبر التسبب في مقتل بائع السمك، نزلت حشود غفيرة من المحتجين إلى الشارع للاعتصام  أمام مقر مفوضية الأمن الإقليمي بالحسيمة.

كما تناقلت مصادر اعلامية قيام القوات الأمنية بمنع مسيرات من تماسينت وبني بوعياش وامزورن التابعة لاقيلم الحسيمة، الالتحام بالاعتصام الاحتجاجي بالحسيمة المركز والذي شهد حضور قدر بمئات المواطنين.

كما عرفت مدينة وجدة تنظيم مسيرة حاشدة باتجاه الولاية من أجل الاحتجاج على موت بائع السمك. وبدورهم خرج العشرات من الطلاب في مدينة مرتيل للتنديد بالحكرة والقهر الذي تسبب في اقدام الشاب “محسن” على القفز خلف بضاعته التي رميت في معصرة شاحنة النظافة، كما خرج العشرات من طلبة مدينة طنجة للاحتجاج والتضامن مع إخوانهم في الحسيمة.

عامل إقليم الحسيمة، والوكيل العام للملك بإستئتافية الحسيمة، توجها إلى مكان الاعتصام، حيث عملا على طمأنة الجميع على أن النازلة سيعقبها مباشرة فتح تحقيق معمق ونزيه، للوقوف على ملابسات وظروف وقوعها، قبل أن يعلنا عن عزل مندوب الصيد البحري بالحسيمة.

وشكل المحتجون لجنة للتحاور مع وكيل الملك بمحكمة الحسيمة، لم تصدر بعد تفاصيلها الختامية، في الوقت الذي أفادت مصادر شمال بوست ان عامل اقليم الحسيمة قام بتوقيق مندوب الصيد البحري ، واعدا المحتجين بمتابعة كل مسؤول عن هذه الحادثة، مضيفا “نحن نتابع الأمر من أجل الوقوف عند الحقائق، والقانون سيأخذ مجراه”.

وعلمت شمال بوست أن وزير الداخلية “محمد حصاد”، أمر بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات وتحديد المسؤوليات بشأن وفاة شخص، أمس الجمعة بالحسيمة، إثر وفاته داخل حاوية شاحنة لنقل الأزبال

يتبع

 

0