متصرفو التعاون الوطني يحاصرون الوزيرة الحقاوي

تفاجأت الوزيرة ” بسيمة الحقاوي ” أثناء مغادرتها مقر الإدارة المركزية لمؤسسة التعاون الوطني بعد ترأسها للمجلس الإداري لهذه المؤسسة، بمحاصرتها داخل سيارتها الحكومية من طرف أطر تنسيقية المتصرفين المتعاقدين بالتعاون الوطني لأزيد من ساعة من الزمن عشية الأربعاء الماضي.

وحمل المحتجون الوزيرة المسؤولية الكاملة في طردهم من مؤسسة التعاون الوطني وتشريد أسرهم من خلال توقيف رواتبهم بداية شهر دجنبر 2016 بدون مبررات قانونية من طرف مديرها وبعد قضاء 5 سنوات من العمل، وقد احتج المتصرفون على الطريقة التي دبرت بها الوزيرة هذا الملف.

وعبر المحتجون بعد محاصرتهم سيارة الوزيرة، عن امتعاضهم واستيائهم من الشطط في استعمال السلطة من طرف الإدارة مما تسبب لهم في معاناة اجتماعية ونفسية خطيرة بسبب المدير الذي يعتبرونه السبب الأول في عرقلة إيجاد أي حل لهذا الملف.

هذا وقد تدخلت قوات الأمن لفك حصار المحتجين وإبعادهم عن سيارة الوزيرة، كما أكد المحتجون على عزمهم الاستمرار في التصعيد الاحتجاجي إلى آخر رمق حتى تسوية الوضعية النهائية لمطالبهم المشروعة.

0