مجرمون، مخدرات، موقوفون ومخالفون.. حصيلة أمن تطوان خلال سنة + صور

استعرض والي الامن “محمد الوليدي” والي ولاية امن تطوان، بمناسبة تخليد الأسرة الأمنية الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني صبيحة يوم الخميس 16ماي، الاحصائيات الخاصة بالتدخلات التي قامت بها مصالح الولاية، والتي نجحت في فرض استمرارية الشعور بالامن بين المواطنين كأهم إنجاز، يضاف إليه تمكن العناصر الامنية من حجز كميات مختلفة من الممنوعات وتوقيف عشرات المتهمين والمخالفين.

وقال “الوليدي” في عرضه لحصيلة المصالح الامنية بولاية امن تطوان، أنها تمكنت خلال هذه السنة من حجز خمسة كلغرامات من مخدر الكوكايين و 2 كلغ و نصف من مخدر الهروين و 78 الف من الأقراص المهلوسة خلال.

وأضار “الوليدي”  انه على صعيد زجر الجريمة و تعزيز الشعور بالأمن، بلغ العدد الاجمالي للقضايا التي تم تسجيلها لدى المصالح الامنية خلال نفس الفترة 51.530 قضية مقابل 34.350 قضية خلال نفس الفترة من السنة الماضية، منها 6179 قضية تتعلق بالمس بالأشخاص و 9230 قضية مرتبطة بالمس بالممتلكات و 2267 قضية أخرى ترتبط بالأخلاق العامة و 1477 قضية ذات الصلة بالهجرة الغير الشرعية، مضيفا أنه قدم للعدالة بموجب هذه القضايا وقضايا أخرى، 32.837 شخصا، كما تم توقيف 19.580 شخصا مبحوث عنه في قضايا مختلفة.

وأبرز والي أمن تطوان في كلمته، التي ألقاها بحضور عاملين اقليمي تطوان “يونس التازي” والمضيق الفنيدق “ياسين جاري” والوكيل العام ووكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية لتطوان وعدد من الشخصيات المنتخبة والعسكرية و ورجال الاعلام والمجتمع المدني، ان مصالح ولاية الأمن بتطوان في عملها تروم إلى ترسيخ مبادئ الحكامة الأمنية الجيدة عبر تأهيل المرفق الأمني ، وتجويد خدماته ، وتوطيد آلية الرقابة، مع الانفتاح الدائم والمستمر على كافة الفاعلين المؤسساتيين وباقي مكونات المجتمع المدني.

مضيفا ان الإستراتيجية التي اعتمدتها مصالح الأمن المحلية، والتي تقوم على مبدأي الوقاية من الجريمة وزجرها، مكنت من تحقيق نتائج إيجابية في مؤشر محاربة الجريمة، وهو ما انعكس إيجابيا على تدعيم الشعور بالأمن لدى المواطنين.

وتم خلال الحفل الذي احتضنت فعالياته قاعة عمالة تطوان، توشيح بعض الأطر الأمنية بأوسمة ملكية، كما قام تلاميذ مؤسسة طه حسين التعليمية بمرتيل بتقديم اغاني وطنية بالمناسبة .