مجلس عمالة المضيق الفنيدق يقاضي رئيس جماعة مرتيل بسبب عرقلة دوري لكرة القدم

أعلن رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق “محمد العربي المرابط” الذي كان مرفوقا بعدد من أعضاء مجلسه، صباح أمس الخميس، أنه سيقوم بمتابعة رئيس المجلس الترابي لمرتيل “هشام بوعنان” قضائيا، وذلك خلال الندوة الصحفية التي عقدها بأحد ملاعب القرب في كورنيش مرتيل.

وأوضح “المرابط” في كلمة ألقاها أمام عدد من الصحفيين وبعض الرياضيين والمنتخبين الذين حضروا الندوة الصحفية، أن مجلس العمالة الذي يرأسه كان بصدد تنظيم دوري رمضائي في كرة القدم بالتنسيق مع جمعية نادي مرتيل لكرة القدم، والتي تقدمت بطلب في الموضوع للمجلس، الذي قام بدوره باتخاذ كل الاجراءات القانونية من الناحية الشكلية إضافة إلى التدخل الميداني لتهييء الأجواء المناسبة لإنجاح المبادرة التي أكد على أنها مجانية وتهدف إلى دعم الشباب والمبادرات الرياضية، قبل أن يفاجأ الجميع صباح اليوم الخميس بقيام عمال تابعين للجماعة الترابية لمرتيل بإزالة اللافتات والأعلام التي كانت تزين محيط الملعب وحجزها بالمستودع البلدي.

من جانبهم أكد مجموعة من المنتخبين الذين تدخلوا أيضا خلال الندوة الصحفية كرئيس جماعة العليين ورئيس جماعة بليونش ونائب رئيس جماعة الفنيدق ونائب رئيس جماعة المضيق وعدد من المنتخبين الآخرين الذين يمثلون مختلف الأحزاب السياسية بالعمالة، استنكارهم للتدخل الذي حدث في ملعب القرب، واعتبر بعضهم أن الأمر لا يرقى للصراع السياسي وأنه تجاوز لكل تنافس سياسي شريف.

ومباشرة بعد إخبار عامل عمالة المضيق الفنيدق “ياسين جاري” بالأحداث التي عرفها ملعب القرب بكورنيش مرتيل، أمر بإعادة اللافتات والأعلام والمحجوزات التي كانت بالمستودع البلدي بمرتيل إلى مكانها، وكلف السلطات المحلية بالسهر على حسن سير تنظيم الدوري، الذي انطلق مباشرة بعد ذلك بشكل عادي وبحضور رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق وعدد من المنتخبين والرياضيين.

وتعرف مدينة مرتيل صراعا سياسيا بين عدد من الأطراف، تُتجاوز فيه في أحيان كثيرة الضوابط القانونية والأعراف السياسية، حيث يقوم كل طرف بالدفاع عن مصالحه مستخدما مختلف الأساليب لمهاجمة خصومه، حيث كان ملف سوق الشبار وتوزيع الدكاكين والعربات فيه آخر حلقات هذا الصراع الذي لازال مفتوحا.