محامية تدق ناقوس الخطر بخصوص الوضعية الصحية لمعتقلي الريف

كشفت محامية عضو هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، عن معطيات صادمة لتدهور الحالة الصحية لعدد من معتقلي الحراك بسجن عكاشة بعد دخولهم في إضراب عن الطعام منذ ما يقارب الأسبوعين.

المحامية الرويسي وفي تدوينة على حسابها الشخصي بالفايسبوك، أكدت أنها بعد زيارة قامت بها، أمس الاثنين، بمعية مجموعة من المحامين لمعتقلي الحراك، وقفت على الوضعية الصحية مقلقة لبعضهم، وصلت إلى حد الدخول في حالات متكررة من الإغماء، كما هو الحال بالنسبة للمعتقل بدرالدين بوالحجل، بسبب إضرابه عن الماء لمدة خمسة أيام ناهيك عن إضرابه عن الطعام منذ 12 يوما.

وكشفت المحامية أن وضع المعتقل زكرياء ادهشور مقلق بدوره، جراء إضرابه عن الطعام منذ 12 يوما، مشيرة إلى أنه أصبح يتقيأ الدم بشكل متكرر، وغير قادر على شرب الماء، فضلا عن تسجيل سقوطه على الأرض بعد فقدانه الوعي اثناء الصلاة.

وفي الوقت الذي دخل فيه المعتقل وسيم البستاتي في حالة من فقدان الوعي، بسبب إضرابه عن الطعام منذ 12 يوما، لم تكن وضع المعتقل محمد مكوح أحسن حالا، إذ “تعرض لفقدان الوعي والسقوط على الأرض بعد وقوفه للصلاة”.

وبخصوص الوضعية الصحية للمعتقلين عبد الخير اليسناري ويوسف الحمدي، حيث أصبح يعاني الأول من سرعة خفقان القلب، فيما يتعرض الثاني النزيف متكرر من الأنف.

مقالات أخرى حول
,
0