مدمنة هيروين.. بعدما عجز المسؤولون عن توفير العلاج لها اعتقلوها بسبب فيديو صادم + فيديو

تحرك المسؤولون بمدينة تطوان بسرعة قياسية لتوقيف مريضة بالادمان ظهرت في فيديو وهي تتوسل مجموعة من المراهقين لإكمالها ما قيمته 10 دراهم من أجل شراء لفافة هيروين، مقابل ممارسة الجنس عليها، حيث ينتظر عرضها أمام أنظار النيابة العامة.

وكان الفيديو الذي انتشر بشكل واسع عبر الواتساب في شمال المغرب، قد استنفر المسؤولين الذين سلكوا أقصر الطرق لمعالجة الواقع الخطير الذي كشفت عنه لقطات صادمة صورها أحد المراهقين الذي كانوا يتناوبون على ممارسة الجنس على المدمنة، حيث ظهرت وهي تتوسل المراهقين من أجل منحها 10 دراهم بدل درهمين، منادية إياهم بإخوتي أرجوكم أكملوا لي 10 درهم لأتمكن من شراء لفافة هيروين.

توقيف المريضة بالادمان وتقديمها للنيابة العامة، اعتبره نشطاء حقوقيون مهتمون بظاهرة الادمان التي تجتاح جهة طنجة تطوان الحسيمة، تأكيد على جهل وعجز المسؤولين خاصة بقطاع الصحة في التعاطي مع هذه الظاهرة وفي التعامل مع ضحاياها من مرضى الادمان.

أعضاء من جمعية أمل لدعم مرضى الادمان حملوا المسؤولية الكاملة لمسؤولي الصحة واعتبروا ما جاء في الفيديو الصادم مجرد جزء بسيط جدا من واقع مرير يعيشه بشكل يومي الآلاف من مرضى ومريضات الادمان على مستوى الجهة خاصة أن هذا الموضوع غير مطروح في أجندة المسؤولين رغم خطورته وعدد المستهدفين فيه.

وأضاف متحدث باسم نفس الجمعية قائلا “في مدينة تطوان ورغم أن عدد مريضات الادمان لم يتجاوز 20 مريضة، إلا أن المركز الطبي الوحيد بالمدينة عاجز عن تقديم العلاج لهن وغير واقعي في التعامل مع المرضى كما يظهر أن مسؤولي الصحة بالاقليم والجهة قد فشلوا في مقاربة هذه الظاهرة”.

ويظهر من الاجراءات التي تتخذ من طرف المسؤولين عن جهل كبير في التعامل مع هذه الشريحة من المرضى حيث يتم اعتبارهم-ن مدنبين ومجرمين بدل التعامل معهم كمرضى وضحايا لمافيا المخدرات.

تقرير لقناة الجزيرة حول الادمان بمدينة تطوان

مقالات أخرى حول
,