مراكش وبرشيد نموذجان يحتذى بهما في مشروع ” تخوير ” الكرة المغربية

بداية أود أن أعتذر لقراء موقع شمال بوست على استعمال العبارة الواردة في العنوان أعلاه، فلا خطنا التحريري ولا أخلاقيات المهنة التي شربنا كأسها تبيح لنا اللجوء لمفردات لها من الدلالات القدحية في الدارجة المغربية ما يستحي المرء البوح بها حتى في أصعب وأقوى حالات الغضب، ولكن كما يقول المثل الشهير ” للضرورة أحكام ” وللضرورة الصحفية في هذا المقال لم أجد بُدّاً ولا حرجاً من استعمال كلمة أو مفردة ” تخوير “.

أجمع كل من تابع مباراة الكوكب المراكشي ويوسفية برشيد بأكلمها أو مجرد لقطات منها على أن طريقة الهدف الأول للمراكشيين وكيفية وقوف دفاع الخصم وهو يتفرج على المهاجم الفذ الذي استعمل مهارات لا يمتلكها ميسي ولا كريستيانو ولا نخبة المهاجمين المتفرِّدين عالميا في التسجيل على وجوب أن تدرس تلك المهارة للمواهب الصاعدة في أكبر الأكاديميات الكروية بالعالم، وهي اللقطة التي شدت انتباه جميع المحللين الرياضيين بالمغرب حتى أولئك الذين في قلوبهم غصة دفينة اتجاه فريق الحمامة البيضاء. بل حتى صفحات تعنى بشؤون الفريق البرشيدي صبت جام غضبها على اللاعبين وأدائهم خلال المباراة التاريخية التي ستكتب بمداد من ذهب.

بالأمس لم يكتف المراكشيون فقط بالانتصار بل أكرموا وهذا حق في الشهر الفضيل وفادة ضيوفهم في ليلية رمضانية وبرباعية مدوية للرفع من النسبة العامة للتساوي مع خصهم المباشر في صراع البقاء ( المغرب التطواني ). ولم يتبقى خلال الضيافة الرمضانية سوى استقبال البرشيديين بالتمر والحليب قبل بداية مباراة كانت أشبه باستعراض. وكان من الأجدر على منظميها إجراء أطوارها بساحة جامع الفنا الفسيحة وتحت مرأى السياح الأجانب المعجبون بالفلكور المغربي الذي انتقل من ” حِلقات ” المرح والنكث إلى ملاعب الكرة المغربية التي اختلط على مدبريها مفهومي التطوير و”التخوير”.

منذ أن تلقد الغير مأسوف على رحيله ” علي الفاسي الفهري ” مهام رئاسة جامعة الكرة خلفا للجنرال حسني بنسليمان ونحن نسمع بمشروع تطوير الكرة المغربية وضرورة نقلها من الهواية إلى الاحتراف حيث ظل الكلام عن الاحتراف مجرد مداد على ورق دون أن يتحقق منه سطر واحد من عشرات القوانين الغريبة التي أُنتجت ساعتها ( عدم التعاقد مع حارس أجنبي، الدورة الأولى ذهاب هي الدورة الثلاثين إياب بدل أن تكون السادسة عشر … ) على الرغم من أن أقوى جامعات الرياضة بالمغرب كانت ومازالت تستفيد من ميزانيات تعد الأعلى في تاريخ الرياضة المغربية. ولم ينجح ” الفاسي الفهري” الذي أُسقط على جامعة الكرة بالباراشولت سوى في تبذير الملايين من الدراهم على مدربين أجانب في مختلف فئات المنتخبات الوطنية فشلوا جميعهم وعلى رأسهم “غيريتس” في تحقيق أي إنجاز يُذكرون به وتخلد أسماؤهم بعد رحيلهم. هذا في وقت وجدت فيه مسامير الكرة المغربية التي أحاطت ب ” علي الفهري ” كما تحيط اللبوءة بفريستها الفرصة مواتية للتغلغل داخل أروقة ودهاليز الجامعة وخلق علاقات متشعبة مثل الأخطبوط للدفاع عن مصالها الخاصة ومصالح أنديتها.

مغادرة ” الفاسي الفهري ” لقيادة الجامعة وهو الغارق في حريرته بالمكتب الوطني للماء والكهرباء كان يقتضي تعويضه طبعا بشخصية من رجال المخزن المغربي، فكان البركاني ” فوزي لقجع ” المتقلد لأهم المناصب المالية بالمغرب هو الوجه الجديد الذي سيعهد إليه تدبير وتسيير أقوى جامعات الرياضة بالمغرب على الرغم من المحاولات اليائسة لخصمه آنذاك رئيس الوداد ” أكرم ” والذي أطيح به كذلك من رئاسة النادي الأحمر لكونه لم يفهم قواعد اللعبة الدائرة. مجيئ ” فوزي لقجع ” حمل مؤشرات إيجابية بانتقال الكرة المغربية من الهواية ووضعها على سكة الطريق نحو الاحتراف، ونجح الرجل فعلا في كثير من المشاريع سواء على مستوى القوانين بجعلها مواكبة ومطابقة لمعايير الفيفا، وكذا تهيئة البنية التحتية الضرورية والرفع من مستوى مداخيل الأندية الوطنية وكان مع كل هذا إطلاق أول بطولة احترافية بالمغرب كانت من نصيب فريق المغرب التطواني في نسختها الأولى، بينما ظلت بعض اللجان داخل الجامعة خارج السياق وارتأت أن تبقى على حالتها السابقة تدور في فلك العشوائية أحيانا والمحسوبية أحيانا أخرى.

لا يختلف اثنان على أن حالة الكرة المغربية عرفت انتعاشة حقيقية تتجلى من خلال نتائج الأندية المغربية على المستوى الإفريقي ووجود صوت مدافع عن مصالح الكرة المغربية بالاتحاد الإفريقي بعد أن تجرعنا سنوات طوال مرارة ” الحكرة ” والإهانة، إلا أن ذلك لم ينعكس البتة على المستوى الداخلي وظل مبدأ ” التخوير ” هو المسيطر على مسار البطولة المغربية خاصة في دوراتها الأخيرة حيث ينتعش سوق السمسرة بشكل مثير للغثيان  وتبدأ معها علاقات مسامير الكرة المتشعبة في أروقة الجامعة ودهاليزها هي المحدد للأسماء التي ستغادر البطولة في نهايتها وينتقل اللعب من الميدان إلى القاعات المغلقة بالفنادق.

ما عايناه بالأمس في مباراة مراكش وبرشيد إلى درجة أن تعالت أصوات بضرورة فتح تحقيق في المباراة ونتيجتها المبهرة، يعطي الانطباع بأن مشروع ” تخوير الكرة المغربية ” هو السائد والمهيمن والمتحكم في اللعبة الأكثر شعبية في المغرب، وعلى أن العلاقات المتشعبة للمال ولوبيات المصالح ووضع مدن في ميزان أهيمتها الاقتصادية والسياحية على المستوى الوطني دون مراعاة الجانب الأخلاقي في الكرة سيزيد من حدة الصراعات بين الجماهير مما يولد مزيدا من الحقد ومستقبلا مزيدا من العنف والشغب.

الكرة الآن في ملعب رئيس الجامعة وهو الوحيد القادر على إنقاذ مشروع تطوير الكرة المغربية من “التخوير” الذي يهدد سمعتها هذا إن تبقت لها سمعة أصلا بعد ما حدث أمس بمراكش. نعي جيدا أنه يصعب الحديث عن تلاعب وتواطئ ما لم توجد دلائل ثابتة وحجج دامغة. ولكن مجرد فتح تحقيق في الموضوع وحتى فقط التلويح به قد يحد خلال الدورتين القادمتين من أي محاولة جديدة لمشروع هدم الكرة المغربية والتلاعب بمشاعر الجماهير تحت مسمى ” التخوير “.