مسؤول اسباني سابق يشتكي تعرضه لعملية نصب بتطوان

اشتكى مسؤول اسباني بارز والذي عمل سابقا في إحدى المؤسسات الرسمية الاسبانية في مدينة تطوان، من تعرضه لعملية نصب من طرف إحدى الفاعلات الجمعويات التي تترأس جمعية تربطها علاقات تعاون مع مؤسسات اسبانية بالمغرب في مجال قطاع التعليم.

المسؤول الاسباني السابق بتطوان “ب. ف. ر” وضع شكاية رسمية لدى المصالح الامنية الاسبانية توصلت شمال بوست بنسخة منها، يتهم رئيسة الجمعية “أ. أ” باستغلال صفتها من أجل استدراجه لإقامة مشروع بينهما، قبل أن تعمد إلى النصب عليه في مبلغ 120 الف درهم إضافة إلى 2000 يورو، مستغلة عدم وجود عقود بينهما، حسب تصريحاته للشرطة.

المسؤول الاسباني السابق عزز شكايته بتصريحات شهود أكدوا أنهم كانوا شهودا على عملية تسليم المسؤول الاسباني للمبالغ المالية إلى رئيسة الجمعية المتهمة بالنصب والاحتيال.

شمال بوست اتصلت بالمتهمة، غير أنها تعاملت بنوع من التعالي والتهديد إن تم نشر أي شيء عن الموضوع، كما أعاد شخص الاتصال بالموقع مدعيا أنه شقيق المتهمة، منبها من النشر في الموضوع مكيلا سيلا من التهديدات في حق الصحفي محرر الخبر واصفا إياه بالحمار.