مسؤول جامعي يعتدي على رئيس فرع الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بمكناس

تعرض رئيس فرع الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بمكناس ومراسل جريدة الاتحاد الاشتراكي، يوسف بلحوجي اليوم الاثنين على الساعة 11 صباحا أثناء حضوره بمعية مجموعة من الصحفيين لمواكبة وتغطية أشغال جمع عام غير العادي للمجلس  الاداري للنادي الرياضي المكناسي، لاعتداء من قبل رئيس المجلس الاداري للنادي الرياضي المكناسي ورئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق الدرجات وعضو المكتب المديري للجنة الوطنية الاولمبية المغربية بالضرب والسب والشتم.
وذكر بلاغ للمكتب التنفيدي للجمعية المغربية للصحافة الرياضية، تتوفر الجريدة على نسخة منه” أنه و”أمام مفاجأة واستغراب الحاضرين من إعلاميين ومسيرين، انهال السيد (محمد.ب) بالضرب والاعتداء الجسدي على الزميل يوسف بلحوجي، الذي تم نقله على وجه السرعة لمستشفى محمد الخامس بمكناس لتلقي العلاج”.
وأضاف البلاغ ان “المثير في هذا الحدث، وهو فعل همجي غير حضاري ولا تقبل به المواثيق الرياضية والصحفية أنه صدر للاسف، عن مسير رياضي يجمع أكثر من صفة، فهو رئيس المجلس الاداري للنادي الرياضي المكناسي، ورئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق الدرجات وعضو المكتب المديري للجنة الوطنية الاولمبية المغربية، والذي يفترض أن يكون قدوة للتعاون والتكامل بين الجسم الاعلامي الرياضي والمسيرين من مختلف درجات المسؤولية، والذي لا يبيح إطلاقا مثل هذه السلوكيات العنيفة”.
وعبرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، مكتبا تنفيديا ومندوبيات جهوية، عن استنكارها الشديد لما صدر عن هذا المسؤول من سلوك لا يمث للرياضة بأية صلة.
وأعلنت في نفس الوقت عن تضامنها المطلق مع مندوبها الجهوي بمكناس، وتخير الرأي العام الاعلامي والرياضي انها ستتخذ خطوات لمتابعة هذا الملف عبر المساطر القضائية لمؤازرة الزميل يوسق بلحوحي ولرد الاعتبار للجسم الاعلامي والرياضي الوطني.
من جانب آخر أصدرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بلاغا في نفس السياق عبرت من خلاله عن عن استغرابها الشديد إزاء هذا الاعتداء الذي تم في محفل رياضي من المفروض أنه فضاء للحوار والتعاون، ويتطلب من المسؤولين حماية الصحافيين وتوفير الجو المناسب للقيام بمهامهم، فإنها ولهذا تدين هذا الاعتداء إدانة شديدة وتعبر عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الزميل يوسف بلحوجي ووقوفها إلى جانبه لإعادة الاعتبار وإنصافه، وأيضا لوضع حد لمثل هذا السلوك.