مستجدات ملف وفاة التقني بشركة اتصالات المغرب بطنجة

أقدمت عناصر  الضابطة القضائية على إخلاء سبيل مهندس ولاية “جهة طنجة تطوان الحسيمة” المكلف بتتبع أشغال مشاريع طنجة الكبرى، بعد الإستماع إليه على خلفية وفاة التقني العامل بشركة اتصالات المغرب.

شمال بوست علمت من مصادر امنية أن التصريحات الأولى لهذا المسؤول تفيد انه قام بتلاسن مع الضحية، نافيا إن كان قد قام بضرب المدعو قيد حياته “علال اليعقوبي”.

من جهتها أصدرت النيابة العامة أوامرها بتشريح الجثة لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تسببت في وفاة الضحية، و هو أب لأربعة أطفال، وذلك لتحديد المسؤوليات بناءا عن التقرير الطبي.

هذا وأكدت في وقت سابق مصادر طبية عاملة في المستشفى الجهوي “محمد الخامس” بطنجة، أن الهالك المنحدر من مدينة سيدي قاسم، قد توفي نتيجة أزمة قلبية، إذ سبق له و أن أجرى عملية جراحية على مستوى القلب.

بالمقابل أكدت مصادر نقابية منضوية تحت لواء الإتحاد المحلي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل، أن المسؤول الأول  على أشغال مشاريع طنجة الكبرى، هو من يتحمل نتيجة وفاة الضحية، نظرا لسبه وشتمه واحتقاره وأيضا نتيجة لدفعه للضحية والإعتداء إليه.

و جدير بالذكر أن بعض زملاء الضحية الذين عاينوا الحادث طالبوا عبر بعض المنابر الإعلامية، عناصر الأمن التحلي بالنزاهة والشفافية و عدم التستر عن نتائج التحقيق.

و تتجه الأنظار اليوم صوب نتائج التشريح الطبي، الذي يجرى على جثة الضحية، إذ سوف يتوصل به وكيل الملك في الساعات المقبلة من هذا اليوم، إذ سوف تعري عن الأسباب الحقيقية وراء هاته الوفاة التي تناقلتها العديد من النشطاء والمنابر الإعلامية، إذ هناك من ذهب إلى إعتباره شهيد الحكرة.

0