مستشفى الأمراض الصدرية بنقريش : بناية متهالكة شبيهة بمنازل ” حلب ” السورية

إحدى واجهات المستشفى

يتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك صورة لإحدى واجهات مستشفى الأمراض الصدرية ببنقريش بكثير من السخرية، والتهكم على ما آلت إليه البناية الوحيدة الخاصة بمرضى الأمراض الصدرية التي يوجد مقرها بالجماعة القروية بنقريش.

وعلق العديد من رواد الفايسبوك على البناية المتهالكة بكونها شبيهة بمنازل مدينة ” حلب ” السورية المدمرة، التي توجد في قلب المواجهة المسلحة بين جيش النظام السوري والجماعات المتطرفة، حيث تبدو عليها مظاهر الإهمال ( الصورة ) لدرجة يخيل للمرء أنها جدرانها تعود إلى بقايا الفنيقيين بالمنطقة.

باب مستشفى بنقريش
باب مستشفى بنقريش

وتعرض المستشفى سابقا للكثير من الهزات والنكسات، بعد أن تحول إلى محجز للمشردين والمتسولين في إحدى المناسبات التي كان يخضع فيها مستشفى الرازي للأمراض العقلية للإصلاح والتجديد، بعد أن تم نقله إلى جناح بمستشفى الأمراض الصدرية، حيث اعتادت السلطات المحلية بتطوان أن ترحل إليه المشردين والمستولين وخاصة خلال الزيارات الملكية للمدينة، في غياب أي مرفق إجتماعي لإيواء هذه الفئة.

وسبق لثلاث راهبات إسبانيات  كن يقدمن خدمات تطوعية بالمستشفى أن قررن سنة 2015  مغادرته بسبب تردي وضعيته الصحية بشكل خطير وتدني  مستوى خدمته، واستحالة العمل فيه، بعد رفض وزارة الصحة ترميمه أو إصلاحه. بعدما عملن فيه لمدة تفوق سبعين سنة، حيث تطوع المئات من الراهبات الإسبانيات للعمل فيه ممرضات ومساعدات منذ تشييده سنة 1946،  خلال فترة الحماية الإسبانية لشمال المغرب.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمشفى 314 سريرا، متفرقة على طوابقه الثلاثة، ليتدنى عددها في ما بعد إلى 150 سريرا، لتصبح  خلال السنوات الأخيرة بضعة أسرة فقط، بسبب قلة الموارد البشرية في الطاقم الطبي والممرضين، وعدم ترميم الأجنحة والغرف، ونقص تقديم الوجبات الغذائية، وعدم إصلاح العديد من المرافق التي كان ينعم بها المستشفى، من قبيل المصبنة، وجهاز الفحص بالأشعة، ومطبخ خاص بنزلاء المشفى،  إضافة إلى إصابة قنوات الصرف الصحي، والماء الصالح للشرب بتلف وأعطاب.

وحسب شهادة الأستاذ ” محمد الحبيب الخراز ” في أحد المواقع، فإن مستشفى الأمراض الصدرية ببنقريش يعود بناؤه إلى عهد الحماية الإسبانية وبالضبط في الأربعينات من القرن الماضي، حيث كانت تتوفر فيه كل التجهيزات الطبية، والأطر المتخصصة، والممرضات من المربيات الراهبات، كعامل نفسي يساعد المريض على الشفاء العاجل لحسن استقبالهن واعتنائهن بالمرضى ولباسهن الأبيض الناصع ،فكان متنفسا لعلاج كل مريض، يقصدونه من كل من أبتلي بهذا المرض من جميع أنحاء المغرب. وأضحى ملجا للغادين والرائحين. وحتى من ذوي الحيثيات والنفوذ .

وكانت نقابات صحية بتطوان قد أصدرت في العديد من المناسبات بيانات بخصوص  الأوضاع الكارثية التي آل إليها قطاع الصحة بإقليم بتطوان، حيث حذرت من التسيب والانحدار الخطيرين في ظروف العمل بالمستشفى الجهوي سانية الرمل بتطوان وكل المراكز الصحية الحضرية والقروية بالإقليم.

ويعم استياء كبير وسط سكان تطوان، بسبب إهمال وزارة الصحة لهذا المرفق الصحي الوحيد بالمدينة، سيما وأنه كثر الحديث خلال السنوات الأخيرة عن عزم وزارة الصحة إغلاقه نهائيا وهدمه, وهو قرار يمس في عمقه المرضى المصابين بهذا المرض الفتاك والمعدي بتطوان وضواحيها، دون أن تقدم الوزارة أي بديل  لعلاجهم.

0