مسيرة للتنسيق الميداني للأطر العليا المعطلة 2011 بالمعرض الدولي للكتاب

استمرارا في نضاله السلمي قام التنسيق الميداني للأطر العليا المعطلة 2011 اليوم 14 فبراير2016 بمسيرة سلمية داخل المعرض الدولي للكتاب، وقد حمل المعطلون صورا تعرض تدخلات قوات الأمن في حقهم بشكل غير حضاري، إضافة إلى صورة الشهيد عبد الوهاب زيدون.

مسيرة المعطلين تجاوب معها زوار المعرض حيث عبروا عن تضامنهم مع المعطلين في المطالبة بحقهم، أضف إلى ذلك الحضور الكثيف للصحافة.

ومما جاء في كلمة المعطلين داخل المعرض، التنديد بالمقاربة الأمنية التي تنهجها الحكومة في تعاطيها مع ملفهم، داعين كل الجهات المسؤولة ضرورة التسريع بعقد حوار جاد لحل هذا الملف، وبحكم وجود ناشرين عرب، فقد تطرق المعطلون إلى قضية ال90ألف موظف شبح الذين يستنزفون ميزانية الدولة، ثم التهرب الضريبي الذي بلغ90 مليارا، أضف إلى ذلك الأموال المهربة خارج البلاد، ثم قضية سلم الأجور في المغرب والتي تحتاج إلى إعادة النظر، فكيف يتقاضى مدراء بعض المؤسسات الملايين ناهيك عن التعويضات الخيالية.

بعض دور النشر العربية الحاضرة بعد استماعها للكلمة أبدت تضامنها مع المعطلين، معربة عن رغبتها  في نشر أبحاث المعطلين: رسائل الماستر والدكتوراه، قائلة ” عيب وعار أن نرى في بلد يدع الاستقرار مثل هذه الصور أي صور التعنيف التي رفعها المعطلون بالمعرض “.

وتجدر الاشارة إلى مسيرة المعطلين تصادفت مع وجود السيد عبد السلام الصديقي وزير التشغيل، والذي قام بفتح دردشة مع المعطلين، واعدا بعقد لقاء معهم بصفته الوزارية.

عن مكتب المعطلين

0