2017/08/24

مصدر بالقوات المسلحة ينفي علاقتها بمهددي حراك الريف.. والنيابة العامة تواصل الصمت

شمال بوست

نفى مصدر قريب من القوات المسلحة الملكية أي علاقة للاخيرة بالرسائل المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مجهولين يرتدون زيا عسكريا ويهددون المحتجين بمنطقة الحسيمة أو أشخاصا بعينهم.

وحرصا على تنوير الرأي العام، يؤكد المصدر القريب من القوات المسلحة الملكية بأن المؤسسة العسكرية لا تتوفر على أي صفحة على موقع الفايسبوك وأن الأشخاص الذين يتواصلون عبر الشبكات الاجتماعية والواتساب باسم القوات المسلحة الملكية يخالفون بذلك القانون.

وذكر المصدر ذاته حسب ما نشرت مجموعة من المواقع الالكترونية الاخبارية أن القوات المسلحة الملكية تتواصل من خلال البلاغات التي تنشر عبر القنوات الرسمية، ولا توظف لذلك في أي حال من الأحوال الشبكات الاجتماعية وتطبيقات الرسائل.

ولم تصدر القوات المسلحة الملكية لحدود الساعة أي بلاغ رسمي حول موقفها من ظهور شخص بزي القوات المسلحة ومجموعة أشخاص آخرين بزي المارينز الامريكي وهم يهددون المتظاهرين بالريف.

ويتسائل العديد من المراقبين عن الهدف من إقحام المؤسسة العسكرية التي تحضى بإجماع واحترام كل المغاربة في ملف الريف الذي عجزت مختلف الأجهزة الحكومية عن إيجاد حل له، بل وفشلت الداخلية التي تدبر الملف في التعامل معه في احترام للقانون وحقوق الانسان.

من جانب آخر طالب العشرات من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك النيابة العامة بالتدخل الفوري من أجل فتح تحقيق مع الأشخاص الذين ظهروا في فيديو بزي المارينز الامريكي وقاموا بتهديد المتظاهرين بالريف وتوعدوهم، كما قام العديد من مستخدمي نفس المنثة التواصلية بالكشف عن اسم متزعم تلك المجموعة والذي يعمل مدربا رياضيا بإحدى قاعات بناء الأجسام بمدينة طنجة، فيما تم التأكد أن الأشخاص الآخرين أغلبهم يعمل في حراسة أبواو الحانات والكباريهات.