معنويات مرتفعة واجواء حماسية تسود معسكر المنتخب الوطني

أَجْرَى المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، الحصة التدريبية الرابعة في المعسكر التدريبي المغلق الذي تخوضه العناصر الوطنية بالمركز الوطني لكرة القدم المعمورة، بمعنويات مرتفعة وأجواء حماسية تسود تدريبات وإقامة “الأسود”.

وواصَل “أسود الأطلس” التحضير لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، بخوض حصتين تدريبيتين، ركز من خلالها الطاقم التقني للمنتخب على تقوية الجانب البدني لرفاق العميد مهدي بنعطية، إضافة إلى إجراء بعض التمارين التقنية ومباريات مصغرة بين اللاعبين.

مَعنويات مرتفِعة وأجواءٌ حماسية تسود معسكر “الأسود” بالمعمورة

وتخُوض العناصر الوطنية استعداداتها للبطولة القارية بمعنويات مرتفعة وأجواء حماسية داخل مركز المعمورة، إذ عبر العديد من اللاعبين عن ذلك في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي أنستغرام، من خلال اقتسام مشاهد من التحضيرات مع أصدقائهم والمعجبين وإرفاقها ببعض التعليقات والتعبيرات.

ونشر العديد من اللاعبين صورهم أثناء التدريبات، مرفوقة بتعليقات متنوعة، من بينهم مهدي بنعطية، خالد بوطيب، أشرف حكيمي، نصير مزراوي، حيث اختار هذا الأخير، التعبير عن تركيزه داخل المعسكر والتفاعل بصورة له في قاعة تقوية العضلات، معلقا عليها بعبارة “Focus”، فيما اختار نبيل درار، السخرية من خالد بوطيب بعد تجاوزه بالكرة أثناء خوض مباراة مصغرة بين اللاعبين.

ومن جانبه علَّق العائد عبد الرزاق حمد الله، على أجواء المعسكر بالقول” تحية للجميع، أنا سعيد بالعودة إلى المنتخب، وآمل أن أتمكن من مساعدة بلدي في تحقيق النجاح”.

واختار بدوره منير المحمدي، التفاعل بطريقة خاصة مع رفاقه في المنتخب ولو من ملقا في انتظار التحاقه في التاسع من هذا الشهر، من خلال نشره صورة شخصية وهو يرتدي قميصا يحمل على ظهره صورة أسد.

وكان الناخب الوطني هيرفي رونار استدعى لائحة أولية تضم 27 لاعبا للدخول في آخر معسكر قبل التوجه إلى مصر، والذي سيعرف خوض أسود الأطلس لمباراتين وديتين بالملعب الكبير لمراكش، الأولى أمام منتخب غامبيا في 12 يونيو الجاري، والثانية أمام منتخب زامبيا في 16 من نفس الشهر.