ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم

تحت شعار “الصورة الفوتوغرافية فن وإبداع متوارث عبر الأجيال” افتتحت بدار الثقافة أول أمس الجمعة، الدورة الثانية لمهرجان الصورة الفوتوغرافية التي تنظمها جمعية محترفي التصوير للتنمية والتواصل بشراكة مع الفدرالية الوطنية لمهنيي قطاع التصوير بالمغرب، وسط حضور وازن للمهتمين والنشطاء والشخصيات المدنية.

وافتتح المهرجان الذي يمتد من 18 ابريل إلى 30 منه، بآيات بينات من القران الكريم وترديد النشيد الوطني ووصلات فنية من أداء فرقة النوارس بمؤسسة سيدي ادريس الابتدائية، قبل أن تعلن رئيسة جمعية محترفي التصوير للتنمية والتواصل “فريدة شارية” عن الانطلاقة الرسمية للمهرجان حيث أكدت في كلمتها عن أهمية الصورة وقطاع التصوير كمجال له مكانته داخل المجتمع وكذا الأدوار الاجتماعية والتواصلية والتنموية التي يمكن أن يلعبها خاصة بعدما أصبحت الصورة قلب كل الأحداث والوقائع ليس فقط في بلدنا ولكن على مستوى العالم.

وتميز حفل الافتتاح بمشاركة جمعية إشراقة قلب لآباء وأصدقاء الاطفال ذوي التثلث الصبغي داون الذين قدم أطفالها المحبوبين لوحة فنية جبلية رائعة لاقت استحسان الجمهوؤ الذي غصت به قاعة دار الثقافة.

وخلال حفل افتتاح المهرجان، أعطيت الكلمة أيضا ل”محمد ادعمار” رئيس جماعة تطوان، والذي أكد بدوره على أهمية تنظيم قطاع التصوير مذكرا بدور الصورة وأهميتها في وقتا الراهن، قبل أن يختم كلمته بالتأكيد على انفتاح جماعة تطوان على كل المبادرات الهادفة.

وعرف حفل الافتتاح أيضا تقديم أعضاء اللجنة التحكيمية للمسابقة الرسمية لأحسن صورة فوتوغرافية، والتي شكلت من نقيب الصحافيين بتطوان “مصطفى العباسي ” والمصور المحترف “هشام الشرجاوي” والمصورة الفوتوغرافية “نوال المعروفي”.

وستعرف فقرات المهران بالموازاة مع الأنشطة الرسمية تقديم دورات تكوينية وخرجات تطبيقية في مجال التصوير لفائدة تلاميذ مجموعة من المدارس الابتدائية والإعدادية وذلك طيلة الفترة الممتدة للمهرجان من 18 إلى 30 أبريل 2019.