منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي

 تستعد مدينة أصيلة، في الفترة ما بين 16 يونيو و 12 يوليوز من السنة الجارية، لاحتضان الدورة الواحدة والأربعين لموسمها الثقافي والفكري الدولي، الذي ينظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، ويتضمن مجموعة من الفعاليات الفكرية والثقافية والفنية.

 المؤسسة المنظمة “منتدى أصيلة”،  وكالعادة سطرت برنامجا غنيا يشتمل على ندوات وفكرية وورشات فنية وعروض موسيقية، من المنتظر أن يشرف على تنشيطها عدد من الشخصيات السياسية والمثقفين والمفكرين والأكاديميين والباحثين والفنانين، علاوة على فتح فضاءات الهواء الطلق في وجه تشكيليين مغاربة وأجانب لبصم إبداعاتهم في أشغال الصباغة على الجدران.

وذكرت المؤسسة التي تنظم هذا الحدث الثقافي، في بلاغ لها، توصلت شمال بوست بنسخة منه،  أن حفل الافتتاح الرسمي للموسم سيعقد يوم الجمعة القادم 21 يونيو الجاري،  على الساعة الخامسة مساء بمكتبة الأمير بندر بن سلطان.

وأضافت ذات الوثيقة،  أن هذا الموسم وفي إطار دورتها الرابعة والثلاثين، فإن الجامعة الصيفية للمعتمد بن عباد ستستضيف سلسلة من الندوات والاجتماعات الفكرية والعلمية والإبداعية.

وأعلنت المؤسسة،  أن برنامج الجامعة الصيفية سيضم العديد من الأنشطة، بما في ذلك سلسلة من الندوات حول مواضيع مثل “العبء غير المحتمل للديمقراطية.. أي طريق إلى الخلاص؟”، و”التنمية المستدامة والإكراهات في بلدان نصف الكرة الجنوبي”، و”التماسك الاجتماعي والتنوع في أنظمة التعليم العربية “، و”الشعر العربي في سياق مشهد ثقافي متحول” و”الإبداع الإفريقي في إفريقيا وفي المهجر”.

وذكر البلاغ أن هذه التظاهرة الثقافية ستعرف أيضا برمجة ورشات في الفن، والتي ستستقبل رسامين ونحاتين من المغرب، وفرنسا، والمملكة العربية السعودية، وساحل العاج، وغانا، وفرنسا، والبحرين، والعراق، والأرجنتين، وتونس، وإسبانيا، وإيطاليا، واليابان والأرجنتين.

كما سيستضيف موسم أصيلة مجموعات من الموسيقيين والمغنين من المغرب، وفرنسا، وإسبانيا، والسنغال ومالي، وغانا، وأنغولا، والرأس الأخضر.

بالإضافة إلى ذلك، سيتميز الموسم -وفقا للبلاغ- بتخصيص “فضاء للرسم للأطفال”، و”ورشة للكتابة والإبداع لفائدة الأطفال”، وورشة لرسم الجداريات والتي ستعرف مشاركة فنانين من المغرب والمملكة العربية السعودية، علاوة على “جداريات الموسم” التي ستساهم فيها مجموعة من الأطفال.

من جهة أخرى، سيستضيف معرض مركز الحسن الثاني للملتقيات، لأول مرة، معرضا لأعمال الفنانين الأفارقة الذين شاركوا في ورشة الفنون لمدة 40 عاما، أي منذ انطلاق الموسم في سنة 1978.

وأشار المصدر ذاته إلى أن جناحا آخر للمركز سيحتضن معرضا مخصصا للدورة الثالثة من “ربيعيات”، ربيع أصيلة 2019، والذي سيتضمن أعمال لفنانين يشاركون في ورشة “ربيعيات الفنون”، التي تنظم كل عام خلال شهر أبريل.

وخلص البلاغ إلى أن “فضاء المعارض” بقصر الثقافة -الديوان- سيضم، بدوره، معرضا خاصا سيتم تكريسه للفنانين الشباب أبناء أصيلة، بالإضافة إلى معرض للأعمال الفنية من إبداع “أطفال الموسم”.