“منسيات تطوان” يحتجن على إقصائهن من الأسواق الجديدة

تخوض مجموعة من النساء، اللواتي كن يمتهن بيع مختلف السلع في بعض الأسواق الشعبية بمدينة تطوان، وقفات احتجاجية متواصلة منذ أيام، أمام مقر الباشوية، وذلك للتنديد بإقصائهن من الاستفادة من عملية توزيع  المحلات في الأسواق الجديدة على البائعين.

وترى هؤلاء النساء، اللواتي باتت تعرفن بـ”منسيات تطوان” أن عملية توزيع الدكاكين في الأسواق الجديدة على الباعة، شابتها الكثير من الخروقات، وهو ما دفعهن إلى الخروج للاحتجاج والمطالبة بحقوقهن المشروعة.

وكانت هؤلاء النساء، ومعظمهن أمهات يعلن أسرهن، يمتلكن محلات في الأسواق الشعبية، التي هدمتها السلطات المحلية في إطار محاربة احتلال الملك العام، كسوق سيدي طلحة وسوق الإمام مالك، غير أنهم لم يستفدن من محلات الأسواق النموذجية الجديدة، التي تم افتتاحها، أخيرا، في المدينة.

ولقي احتجاج هؤلاء البائعات، والتي توجد أغلبهن في أرذل العمر، تضامنا واسعا، من قبل المواطنين، حيث أطلق بعض رواد موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” حملة تضامنية للتعريف بقضيتهن.

وغزى بعض الصفحات الفايسبوكية هاشتاغ “منسيات تطوان” مع تدوينة تقول: “هاد الأمهات من نهار بداو الوقفات الاحتجاجية يوميا أغلبهم كيسخفو غير بالجوع… نساء كبار في السن عندهم شعار واحد يرددونه… حسبنا الله ونعم الوكيل”.