منظمات حقوقية تتهم السلطات بارتكاب “انتهاكات” خلال “قمع” الحراك في الريف

اتهم “الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان” والذي يضم أكثر من 20 منظمة غير حكومية الأربعاء، السلطات بارتكاب “انتهاكات لحقوق الإنسان” خلال “قمع” الحركة الاحتجاجيةالتي تهز منذ أكثر من سبعة أشهر شمال المملكة.

وقال الائتلاف في تقرير أن “الأغلبية الساحقة ممن تعرضوا للاعتقالات هم شباب، وكانت هذه الاعتقالات عشوائية ومرفقة بالعنف”، مؤكدا أنه استمع إلى “إفادات بالتعذيب داخل مخافر الشرطة، من ضرب وعنف ومعاملة سيئة وتهديد”.

وأوضح الائتلاف أن تقريره هو ثمرة عمل “لجنة تقصي حقائق” قام بإرسلها مؤخرا للوقوف على “مجمل التطورات التي يعرفها إقليم الحسيمة” منذ سبعة أشهر حيث تنشط حركة احتجاجية تطالب بتنمية الريف الذي يعتبر المحتجون أنه “مهمش”.

ومنذ 26 أيار/مايو اعتقلت السلطات أكثر من مئة شخص من قادة هذا الحراك أبرزهم زعيمه ناصر الزفزافي.

وأكد الائتلاف أن عدد المعتقلين منذ نهاية أيار/مايو يبلغ 135 بينهم سبعة صحافيين.

ولفت التقرير إلى أن “القوات العمومية تدخلت بعنف مفرط وبكثافة لفض تجمعات سلمية، استعملت فيها القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه والعصي، ونجم عن هذه التدخلات عشرات من الجرحى”.

من جهتها نفت وزارة العدل المغربية اتهامات التعذيب.

مقالات أخرى حول
0