2017/08/20

منظمة 10 ماي تصف وضعا قاتما ضد الدولة المغربية

شمال بوست

 

وصفت منظمة 10 ماي من أجل التغيير وضعا قاتما ضد الدولة المغربية، عندما إعتبرت أن الدولة المغربية مازالت تشن هجمات شرشة ضد الحركات الإحتجاجية، من أجل تشديد الخناق عليها و ضرب في مكتسباتها التاريخية متل التعليم و الصحة و غيرها.

هذا و قد اعتبرت اللجنة التحضيرية لمنظمة 10 ماي من أجل التغيير بتارودانت عبر بيان صادر عنها توصلت شمال بوست بنسخة منه ان النظام المغربي يقوم بالتضييق على الحريات العامة عبر خنق مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وحركة 20 فبراير والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وسن قوانين تضرب مجانية التعليم وفصل التكوين عن التوظيف وخدعة التوظيف عن طريق التعاقد ونظام المقايسة التي تحرر اسعار المحروقات والمواد الغذائية الاساسية كل هذه السياسات تؤدي الى المزيد من التفقير والتهميش الممنهج لفئات عريضة من الشعب المغربي ورمي عدد كبير من شبابه في البحر والمحيط والناجي من ذلك يرمى في السجون والتشرد.

من جهته ادان  البيان تواطؤ بعض السلطات الرسمية مع عصابات اجرامية والاتجار في الممنوعات،كما إستنكر تردي الخدمات الصحية بالمستشفى الاقليمي وجل المراكز الصحية و المستوصفات بإقليم تارودانت.