مهاجرون يتمكنون من الوصول إلى سبتة المحتلة عبر قارب سريع

تمكن 16 مهاجرا سريا من التسلل إلى مدينة سبتة المحتلة على متن قارب سريع، انطلقوا به مساء أمس السبت، من أحد السواحل المجاورة، ولم تتمكن بحرية الحرس الاسباني بالمدينة من اعتراضه نظرا لسرعة القارب.

ووفق مصادر  محلية بسبتة، فإن عناصر بحرية الحرس رصدوا تحركات القارب في المياه المغربية، غير أنهم عندما حاولوا اعتراض القارب ومنعه من الوصول إلى ساحل سبتة المحتلة، فشلوا نظرا للسرعة التي كان يسير به القارب الذي كان مزودا بأكثر من محرك.

وأضافت ذات المصادر، أن القارب كان على متنه 16 مهاجرا سريا، 14 ذكور فيما اثنان منهم نساء، وهم جميعا ينحدرون من دول جنوب صحراء افريقيا، خاصة من دولة غينيا كوناكري. وقد نجح هؤلاء المهاجرون جميعا من وصول شاطئ المدينة، الذين وجدوا هناك في انتظارهم عناصر من الشرطة وعناصر الصليب الاحمر، وقد تم تقديم لهم بعض الالبسة والمأكولات، قبل نقلهم إلى المركز الخاص بإيواء المهاجرين غير الشرعيين.

هذا وتجدر الاشارة إلى أن الحرس المدني المختص بمراقبة سواحل سبتة المحتلة، يجد صعوبة كبيرة في اعتراض القوارب السريعة التي يعمد المهاجرون السريون احيانا للاستعانة بها من أجل الوصول إلى شاطئ سبتة انطلاقا من الشواطئ المغربية المجاورة.

وتحاول المصالح الامنية الاسبانية قدر المستطاع تفادي تسلل المهاجرين السريين إلى المدينة، لكون المركز المخصص بايواء المهاجرين السريين فاق طاقته الاستيعابية، وهو ما تجد السلطات المحلية نفسها أحيانا مطالبة بترحيل بعض المهاجرين إلى مناطق اخرى في اسبانيا لحل مشكل الضغط على المركز.

0