موظفون بجماعة واد لو يستنكرون حملة التشهير من طرف فاعل جمعوي

بلدية واد لو

استنكر موظفون بجماعة واد لو حملة التشهير التي يقوم بها عضو بجمعية محاربة الفساد بالمدينة، حيث تعمد بتاريخ 29 نونبر الماضي ببث فيديو على حساب الجمعية بالفايسبوك وتصوير مشاهد وتعاليق بصوته بنية مبيتة ومغلوطة تروم تشويه سمعة الجماعة ومسؤوليها.

وحسب البيان الذي توصلت شمال بنسخة منه مرفوقا بتوقيعات الموظفين، فقد أوضح أن الفيديو واقع اللحظة أثناء تصويره حيث أن مدير المصالح انتقل لعمالة تطوان في حين أن مكتب الضبط ظل مفتوحا شأنخ شأن مكتب التعمير، الحسابات، الحالة المدنية، تصحيح الإمضاء.

ووفق البيان ذاته، فقد استفاد مصور الفيديو من حقه بالارتفاق بمكتبي تصحيح الإمضاء ومكتب الضبط  تعامل معه الساهرون بما تمليه القوانين والأنظمة، بدليل أن سجل ورادات مكتب الضبط يتضمن نسخة شكاية وضعها المعني بالأمر.

وشدد المصدر، على أن أحد الموظفين لما استفسر صاحب الفيديو حول أحقيته في التصوير، صرح لها بالصوت والصورة أنه يتعمد البث المباشر وسيقوم بخذف الفقرة التي تعني الموظف حفاظا على علاقته بمسؤوليه، مما يفسر التوظيف السياسي لفعل التصوير.

وطالب البيان من كل موظف متضرر من الواقعة باللجوء إلى القضاء لمتابعة صاحب الفيديو بفعل التشهير.