نجاح غير مسبوق لعملية مرحبا 2018 بميناء طنجة المتوسط

ساهم التنظيم المحكم والاستقبال الجيد الذي خصته إدارة مبناء طنجة المتوسط للجالية المغربية المقيمة بالخارج في نجاح غير مسبوق لعملية “مرحبا 2018”.

المؤسسة، التي تساهم في تنفيذ وتنظيم هذه العملية الإنسانية المتفردة، عملت ومنذ انطلاق العملية إلى إعادة تهيئة فضاءاتها ال20 للاستقبال بالمغرب وبالخارج بهدف مواكبة الحركة المكثفة للنقل البحري والجوي المسجلة عادة خلال الفترة الصيفية.

عملية “مرحبا 2018 “، كانت قد انطلقت  في شهر رمضان الماضي، حيث تم تعزيز كل الطاقات البشرية داخل الميناء لإنجاح وصول أفراد الجالية المغربية بالخارج، والتي تجري بإشراف من مؤسسة محمد
الخامس للتضامن، التي تسهر على تنسيق جهود كافة المتدخلين في العملية.

ولتسهيل تنقل أفراد الجالية المغربية في أحسن الظروف فقد تم تخصيص 11 باخرة لتأمين الخط البحري بين ميناء طنجة المتوسط وميناء الجزيرة الخضراء ا(جنوب إسبانيا) عبر 45 رحلة بحرية يومية، بطاقة استيعابية  تفوق نقل أزيد من 39 ألف مسافر يوميا، فيما تربط الميناء 4 رحلات بحرية أسبوعية بعيدة المدى مع كل من  برشلونة (إسبانيا) وسيت (فرنسا ) وجنوة  (إيطاليا ).

ومنذ انطلاق العملية واكبت المؤسسة عملية العبور عبر توفير آليات للمساعدة الاجتماعية والطبية تم وضعها رهن الإشارة من أجل التكفل بالحالات الطارئة. كما هذه المواكبة كذلك للمسافرين على مستوى التحسيس والإخبار بواسطة دلائل “مرحبا” بست لغات (العربية، الفرنسية، الاسبانية، الايطالية، الهولندية والألمانية).

كما تمت خلال العملية تعبئة حوالي ألف من المساعدات الاجتماعيات والأطباء والأطر شبه الطبية والمتطوعين بالفضاءات ال20 التي قامت المؤسسة بتهيئتها، للإنصات للمغاربة المقيمين بالخارج وتقديم المساعدة الضرورية لهم.