هتك عرض طفل بالعنف يجر طفلا ٱخر إلى التحقيق بتطوان

عرف حي سمسة بمدينة تطوان حادثة هتك عرض بالعنف، راح ضحيتها طفل لا يتجاوز عمره 8 سنوات، والمشتبه فيه طفل آخر من مواليد سنة 2006.

وحسب معطيات حصلت عليها شمال بوست فإن والدة الطفل الضحية هي من كانت وراء اكتشاف الحادثة، بعدما فوجئت بإصابة طفلها الصغير بنزيف حاد، حيث نقلته على الفور إلى المستشفى الإقليمي سانية الرمل، فاكتشفت أنه كان ضحية هتك عرض بالعنف.

وكان والد الضحية قد قدم شكاية للسلطات الأمنية والقضائية المختصة في بداية الأسبوع حيث فُتح تحقيق حول هذا الموضوع، وتم تقديم المشتبه فيه، صباح الأربعاء، أمام الوكيل العام في محكمة الاستئناف في تطوان، حيث تقرر تأجيل جلسة التحقيق إلى يوم 29 أكتوبر الجاري، ومتابعة المشتبه فيه في حالة سراح تحت وصاية الحرية المحروسة بالنظر إلى سنه الصغير.

ويعاني الطفل ضحية هتك العرض بالعنف من صدمة نفسية عميقة، حيث أصبح يرفض الذهاب إلى المدرسة، كما يرفض الخروج من بيت اسرته.