هذه فرصتنا لتحرير سبتة ومليلية..

في مدخل مطار «باراخاس» بمدريد، يهيمن الشوق وألم الفراق على شريحة خاصة من بني البشر. على اليمين اثنان يتوادعان عناقا، وعلى اليسار اثنان آخران يتعانقان وداعا. رجلان وامرأتان، كل ثنائي في مكان.

هذا مشهد عادي في أي مكان، لكن ما ليس عاديا هو أن فتاة كانت تودع فتاة أخرى بكثير من الحميمية والقبلات وما لا ينبغي وصفه، وعلى بعد خطوات شاب يودع شابا آخر بلهفة امرأة تودع زوجا ذاهبا إلى ساحة الوغى، فلعلّه يعود.. ولعلّه لا يعود أبدا، فينفطر الفؤاد ألما وينكسر القلب كقطع زجاج.

مشاهد مثل هذه كانت مستحيلة في إسبانيا قبل قرابة عقود قليلة؛ لكن مع مرور الزمن، تحولت إسبانيا من بلاد محافظة بكنائس لا تحصى، إلى بلاد متحررة فوق العادة يتبادل فيها الشواذ العناق والقبلات في الشوارع والمطارات والساحات، كما كان يفعل العرسان خلف الجدران زمن الجنرال فرانكو.

لكن، يبدو أن فرانكو مات ولم يترك رجالا في البلاد يحكمون كل هؤلاء الذين لم يجدوا شيئا يحررونه غير أعضائهم السفلية، لذلك فإن الإسبان، الذين كانوا يفكرون أكثر من مرة قبل أن يمسك الزوج بيد زوجته في الشارع العام، صاروا اليوم يأتون من الموبقات ما لا عين رأت ولا أذن سمعت.

عندما خرجت إسبانيا من دكتاتورية فرانكو، كان الإسبان يشبهون المغاربة في تدينهم ومحافظتهم، حتى إن التلفزيون الإسباني كان يمارس رقابة صارمة على أزياء الممثلات والفنانات، ويا ويل فنانة ترتدي فستانا يشي بشيء من فتنة الصدر، لأن عيون «المخزن» الإسباني تجعل الفنانة تظهر في الصور بفستان يغطي حتى عنقها في عز الصيف.

اليوم، لا شيء بقي من ذلك الماضي غير الذكريات الطريفة، وها هم شواذ البلاد يتصرفون وكأن الطبيعي هو الشذوذ، والشذوذ هو الطبيعي، لذلك عادة ما يعمدون إلى ممارسة الاستفزاز حين يتوقف «رجل» مع «رجل» في الشارع العام لممارسة ما عجزا عن ممارسته بشكل طبيعي، أو عندما تفترش «امرأة» أرض الحديقة مع «امرأة» وكأن البلاد لا نساء فيها ولا رجال.

ما يجري اليوم في إسبانيا يقع في بلدان كثيرة، لكن الواقع الإسباني يدفعنا إلى التأمل بعمق في سر هذا التحول العميق والسريع من بلد كاثوليكي محافظ إلى بلد تبيح قوانينه زواج الشواذ، لأنه إذا فهمنا الواقع لدى جيراننا فيمكن أن نتوقع المستقبل الذي نسير نحوه نحن أيضا.

كانت إسبانيا بلدا محافظا بكل المقاييس، وربما تكون ثمانية قرون من الماضي الأندلسي الإسلامي قد لعبت دورا كبيرا في ذلك. كان الزواج في إسبانيا مقدسا، والعلاقات الجنسية خارج الزواج محرمة؛ وخلال عقود الأربعينيات حتى السبعينيات كان الجنرال فرانكو يشبه خليفة في بغداد أو إسطنبول، وسار الإسبان في عهده على جبال من البيض دون أن يكسروها؛ لكن، بمجرد أن رحل الرجل سارت البلاد سريعا نحو الانفتاح، فتمت تجربة العلاقات المتحررة خارج الزواج حتى انخفض عدد الإسبان بشكل مخيف لأن لا أحد صار يريد أن يلد؛ وسارت الأمور على هذا المنوال، فتم تشريع زواج الشواذ؛ وكأن الشذوذ لا يكفي فإن السياح الإسبان يوجدون اليوم على رأس القائمة في مجال ممارسة الجنس مع الأطفال في بلدان آسيوية وإفريقية ولاتينية.

الحرية التي تسير سريعا بلا ضوابط أكيد أنها تصطدم بالجدار، وها هي دعارة الأطفال في إسبانيا تزدهر لأن الحرية المريضة لا سقف لها، والمشكلة أن القوانين التي أباحت الشذوذ الجنسي قد تبيح يوما العلاقات الجنسية مع أطفال رضّع.

الجيش الإسباني، الذي كان مضرب المثل في الصرامة والرجولة، صار به اليوم عساكر كثر يبحثون عن انتصار نزواتهم أكثر مما يبحثون عن انتصار الوطن، وصاروا يعطون الأولوية لمؤخرة الانبطاح عوض طليعة الكفاح؛ وفوق كل هذا وذاك، صار القانون يسمح بزواج العساكر من نفس الجنس، وتحول الجيش من حام لحمى البلاد إلى مجرد حام للنزوات الشخصية الصغيرة.

الحريات الفردية أساسية؛ لكنها حين تتحول من حريات فردية إلى استفزاز اجتماعي، فإنها تصبح وبالا على الجميع؛ وها هو المثال أمامنا.. حرية تبدأ صغيرة ثم تكبر كوحش وتنتهي بالتحرش الجنسي بالأطفال الرضع، وها هو الغرب، الذي يبيح كل شيء، قد يصل يوما إلى فظاعة الإباحة القانونية لاستغلال الأطفال جنسيا، لأن الحريات الفردية حين تتحول إلى نزوات مريضة، فلا حدود لسقفها؛ وها هي الجيوش نفسها تغرق في النزوات الفردية المريضة.

عموما، ومن جهتنا، لن نحزن كثيرا لاستفحال الشذوذ الجنسي بين عساكر جيراننا الإسبان، بل يجب أن نشجعهم على ذلك، لأن ذلك يبدو فرصتنا الوحيدة والتاريخية لاسترجاع سبتة ومليلية!

0