هفوات تنظيمية تثير غضب الجماهير وإدارة الماط تستعد للتعويض

عبر العديد من أنصار المغرب التطواني عن امتعاضهم من طريقة إدارة النادي في تدبير وتنظيم مباراة الكلاسيكو التي جرت يوم السبت الماضي.

ولم يتمكن عديد الأنصار من حضور مباراة الكلاسيكو رغم توفرهم على تذكرة الولوج للملعب، حيث ظلوا خارج الأسوار بسبب منعهم من الولوجو بعد أن وصلت طاقة استيعاب الملعب لمستواها النهائي.

واستغربت بعض الأصوات التي استقتها شمال بوست، حرمانها من ولوج الملعب رغم توفرها على التذكرة، حيث عزت ذلك إلى تمكن المئات من الجماهير حضور المباراة دون توفرها على التذكرة من خلال استفادتها من المحسوبية والعلاقات الخاصة مع بعض الأشخاص المرتبطين بالنادي.

ولوحظ أيضا وجود نوعين من التذاكر التي تم بيعها لجماهير المغرب التطواني، حيث أكد عدد من المشجعين وأيضا حسب ما عاينته شمال بوست وجود تذاكر غير معتمدة من الجامعة تم إخراجها وبيعها خارج إطار القانون.

ومن جملة الملاحظات السلبية التي تسجل على إدارة النادي واللجنة المنظمة خلال معظم لقاءات الفريق بملعب سانية الرمل، تواجد العديد من الأشخاص على أرضية الملعب مباشرة بعد نهاية المباراة دون معرفة صفتهم ولا الجهة التي سمحت لهم باقتحام الملعب.

من جهتها، وفي بلاغ نشر على الموقع الرسمي للنادي، أرجعت إدارة المكتب المسير هذه الهفوات تنظيمية بالأساس لإشكال تقني مرتبط بتشغيل الأبواب الإلكترونية، بحيث أن هذه الأخيرة تعرضت لعطل تقني مرده تجاوز عدد الأشخاص المسموح لهم بالمرور عبرها وهو الأمر الذي حذا بالمكتب المديري للبحث عن طريقة أخرى لتلبية مطلب الجماهير العريضة لمتابعة اللقاء.

وعبر المكتب المديري لنادي المغرب أتلتيك تطوان لكرة القدم، في ذات البلاغ عن استعداده الكامل لتعويض كل من اقتنى التذكرة ولم يستطع الولوج للملعب أمس السبت، من خلال تشكيل لجنة للقيام بعملية التعويض. وذلك يوم الأربعاء المقبل 15 يناير 2020 بداية من الساعة 11 صباحا وإلى غاية الساعة السادسة مساءا بالمتجر الرسمي للنادي شريطة إدلاء المتضررين بالتذكرة.