2017/10/24

هل تشعل السعودية فتنة كبرى بنقل رفات الرسول الى مكان غير معلوم ؟

ألف بوست - القدس العربي - وكالات - 4 سبتمبر، 2014


 

في ظل المشاكل الخطيرة التي يعيشها العالم العربي والإسلامي، تدرس العربية السعودية بشكل محتشم احتمال نقل رفات الرسول محمد (صلى الله عليه وآله) من مكانة الى منطقة في البقيع، ومن شأن هذا القرار الذي يبقى نظريا حتى الآن خلق انقسام واضح في صفوف المسلمين قد تكون له عواقب مهولة.

ومنذ أسابيع، تتحدث أوساط حاكمة في العربية السعودية عن احتمال نقل رفات النبي الى البقيع لسببين، الأول وهو  توسعة الأماكن المقدسة في المدينة المنورة وتفادي مظاهر بعض المسلمين الذين يصلون الى عبادة القبر بدون وعي منهم.

وكانت جريدة الإندبندنت البريطانية سباقة الى نشر الخبر بعدما أكدت وجود دراسة أعدها أكاديمي سعودي وقد وزعت على المسؤولين في المسجد النبوي في المدينة المنورة الذي يحتضن قبر النبي محمد  تحت القبة الخضراء المعروفة بالروضة الشريفة التي يقصدها الملايين من الزائرين طوال العام”.

وأضاف جونسون أن “الدعوة إلى تدمير الحجرات المحيطة بقبر الرسول والتي لها أهمية خاصة لدى المسلمين من شأنها أن تثير بلبلة في العالم الاسلامي، فضلاً عن أن نقل قبر النبي قد يؤدي إلى فتنة لا مفر منها”.

وأعد الدراسة علي بن عبدالعزيز الشبل من جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض، وتم توزيعها على رئاسة شؤون الحرمين، ونشرت أجزاء من الورقة في مجلة “شؤون الحرمين” وتدعو إلى هدم الغرف المحيطة بالقبر (الحجرات).
ودعا الشبل في الدراسة إلى “المطالبة بهدم الجدار القبلي (العثماني المجيدي) وتوسيع مقدمة المسجد إلى الجنوب، وطمس الأبيات الشعرية من قصائد المدح المكتوبة في محيط الحجرة وعلى الاسطوانات، وعدم تجديدها بالرخام الحديث حماية لجناب التوحيد، ودرءا لشر الشرك والتوسل والاستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم في قبره وهو ميت». ثم «طمس أسماء الصحابة والأئمة الاثني عشر دفعا للمفاسد المترتبة على وجودها، وعدم تجديد طلاء القبة الخضراء وإزالة النحاس الذي عليها كحد أدنى”.

ولم تكذّب العربية السعودية الخبر رسميا، ويتساءل بعض علماء المسلمين عن نيتها نشر الدراسة في مجلة رسمية للمسجد “شؤون الحرمين”.

وانتفض عدد من علماء الأزهر ضد هذا المقترح الذين يعتبرونه مدخلا لفتنة في العالم الإسلامي حيث  وعتبر عدد من علماء الأزهر ومجمع البحوث الاسلامية أن هذه الدراسة والسعي لتنفيذها محاولة لإشعال الفتنة وإثارة غضب المسلمين، مؤكدين إن الأسانيد الشرعية التي اعتمدت عليها الدراسة باطلة وأنه يوجد في القرآن والسنة ما يؤكد عكس ذلك.

ويقول الدكتور الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية إن هذه الدراسة السعودية تثير جدلا لا طائل منه ومحاولة لاشعال الفتنة والبلبلة، فقد درج المسلمون على زيارة البقاع المقدسة بعد أداء المناسك. ويضيف لا مانع من توسعة الروضة الشريفة ولكن بعيداً عن قبر النبي عليه الصلاة والسلام.

ومن جهته، قال الدكتور علي أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف سابقاً إن قبر الرسول ليس بداخل المسجد ولا يجوز بتاتاً نقل جثمان النبي صلى الله عليه وسلم لأن هناك قاعدة تقول “قبور الأنبياء لا تغير أبداً”.

ويخلف الخبر انتقادات وستنكارا قويا في شبكات التواصل الاجتماعي، وهو مؤشر على الانقسام الواضح الذي يسببه الخبر رغم انتشاره فقط في يوم واحد.