هل تعجل نتيجة الكلاسيكو برحيل المرابط عن اتحاد طنجة؟

ارتفعت في الآونة الاخيرة الأصوات المنادية برحيل ادريس المرابط، أو “الشريف” كما يحلو لعدد كبير من الطنجاويين مناداته، عن قيادة سفينة اتحاد طنجة لكرة القدم، نظرا للعروض الباهتة التي يقدمها الفريق، وهو الفريق الفائز بدرع البطولة خاصة بعد عجزه عن تحقيق اي انتصار في ثلاث دورات.

ومع ارتفاع غضب الجماهير انتشرت تكهنات هنا وهناك برغبة المكتب المسير في التعاقد مع مدرب آخر تكون له خبرة كافية لقيادة الفريق خصوصا وأنه يلعب على ثلاثة واجهات “كأس العرش، البطولة الاحترافية، عصبة الابطال الافريقية”.

المطالب المنادية برحيل ادريس المرابط عن النادي، لم تكن مبنية على سوء تقدير أو مرتبطة فقط بحب الجمهور للنتائج، بل هي مطالب مبنية على دقة المعطيات والمتمثلة في ما يلي: ” (غالبية اللاعبين الاساسيين للفريق هم من فازوا بالنسخة الماضية من البطولة الاحترافية، اللاعبين الذين جلبهم الفريق للاعتماد عليهم وتعزيز ترسانة الفريق لهم خبرة عالية كالوادي/الراقي/الحافيظي/مباي/الحمامي….، المدرب أكد انه من ساهم في اختيار جل الانتدابات التي قام بها، المدرب أكد أن الفريق جاهز ب95%، فترة استعداد جيدة، عدد المقابلات الودية كانت كافية، الاستقرار المادي والتقني للفريق، دعم جماهيري كبير، بالمقابل ضعف الأداء، عدم بروز لمسة فنية على الفريق، نتائج مخيبة للأمل الجماهير العريضة)، كل هذه المعطيات دفعت بعدد من المحبين والأنصار إلى المطالبة برحيل مدرب الفريق قبل فوات الأوان.

ولعل هذه الصرخات المقرونة بمعطيات دقيقة وجدت صداها داخل المكتب المسير الذي رغم إعلانه عن تشبته بإطاره الوطني “ادريس المرابط”، الا ان جل المؤشرات تؤكد ان المكتب يبحث بجدية متناهية عن بديل المرابط، وهو أمر مفهوم مادام الفريق يرغب في المنافسة عن الألقاب وفي واجهات مختلفة.

نتيجة كلاسيكو الشمال وأداء الفريق خلال المباراة كشف الكثير من العيوب، قد تعجل برحيل الشريف خاصة وأن الجماهير خرجت غاضبة من المستوى الذي قدمه اللاعبون على رقعة الملعب مع غياب الانسجام والاعتماد على الكرات الطويلة والركون إلى الدفاع خلال الشوط الثاني والذي أتاح للفريق التطواني العودة في النتيجة.

من جهة أخرى ترى فئة من المتتبعين وأنصار النادي، أن إقالة او استقالة المرابط قد تدخل الفريق في دوامة فراغ مع استقدام مدرب جديد سيحتاج معه اللاعبون إلى وقت للانسجام مع خطته ونهجه التكتيكي، وأن على مسؤولي الاتحاد اعطاء الفرصة الكاملة للمرابط كما في الموسم الماضي والذي تمكن خلاله من الظفر بلقب البطولة الاحترافية.