هل يكون أصغر ضحية عبر العالم؟ وفاة رضيع بعد إصابته بكورونا

يعيش سكان ولاية إلينوي الأمريكية حالة صدمة بعد الإعلان عن وفاة رضيع، أكد الفحص قبل وفاته إصابته بكورونا، في وقت تراجع فيه ترامب عن خططه بحظر كامل لمنطقة نيويورك، مركز تفشي الوباء في البلاد.

توفي رضيع أمريكي بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، ما أثار قلقاً بالغاً، إذ تعدّ هذه هي المرة الأولى التي يُعلن فيها عن وفاة رضيع أقلّ من عام بهذا الفيروس، لكن لم يتبين بعد إن كان فيروس كورونا هو السبب الوحيد للوفاة، أو أن الرضيع كان يعاني أمراضاً أخرى.

وأعلنت ادارة الصحة العامة في ولاية إلينوي أن اختبار إصابة الرضيع بفيروس كورونا قبل وفاته ايجابياً. وقالت رئيسة الادارة نغوزي ايزيكي في بيان انه “لم يحدث أبداً أن حصلت في السابق وفاة لرضيع مرتبطة بكوفيد-19″، مضيفة أن “تحقيقاً كاملاً يجري لتحديد سبب الوفاة”.

وعبّر حاكم الولاية جاي بي بريتزكر في مؤتمر صحافي عن صدمته مما جرى، متحدثاً: “أعرف مدى صعوبة أخبار كهذه، خصوصاً ما يتعلق بهذا الطفل الصغير جداً”، مستطرداً: ” إنه أمر محزن بشكل خاص لعائلة هذا الطفل الصغير، وللسنوات التي سُرقت من هذا الرضيع. يجب أن نتحسر على ذلك”.

وتشير أرقام الوفيات عبر العالم إلى أن فيروس كورونا المستجد يؤثر بشكل خاص على الأشخاص المسنين أو من يعانون من مشاكل صحية حادة، وأن غالبية من يصابون به من صغار السن يتماثلون للشفاء في ظرف أسبوعين، لكن بعض الأخبار الواردة من أكثر من بلد، تشير إلى وفيات قليلة وقعت بين الشباب.