هيئات إنفاذ القانون ودورها في تكريس السلامة الطرقية محور ندوة علمية بمحكمة شفشاون

احتضنت المحكمة الابتدائية بشفشاون أشغال ندوة علمية حول موضوع “هيئات انفاذ القانون ودورها في تكريس السلامة الطرقية “، حيت عرفت الندوة حضور كل من عامل صاحب الجلالة باقليم بشفشاون والرئيس الأول لدى محكمة الاستئناف بتطوان والوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان ورئيس المحكمة الابتدائية بشفشاون وقضاة المحكمة الابتدائية بشفشاون وأطر وموظفوا المحكمة الابتدائية بشفشاون ونقيب هيئة المحامين السابق و الممارس بتطوان ووالي أمن ولاية تطوان والقائد الجهوي للدرك الملكي ومدير النقل والتجهيز بشفشاون وروؤساء المصالح الخارجية وبرلمانيو الاقليم وثلة من شخصيات المدنية والعسكرية.

وافتتحت أشغال الندوة العلمية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم تناول الكلمة الافتتاحية السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بشفشاون “عبد اللطيف المعيطي” التي رحب من خلالها بالحضور الكريم واضعا أصبعه على ظاهرة حوادث السير ومخلفاتها البشرية والاقتصادية والتي جعلت تحقيق أهداف استراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017/2022 صعبت التحقيق ويبقى رهانا صعبا يستلزم تضامن جميع المتداخلين قضاءا دركا وشرطة وباقي الأجهزة.

و تطرق الأستاذ “معاد اهرواي” نائب وكيل الملك في مداخلته إلى دور المقاربة الزجرية في معالجة ظاهرة حوادث السير إذ تطرق إلى كون المقاربة الزجرية في مدونة السير جاءت متشددة مع مختلف المتدخلين في عملية النقل عبر الطرق، وأيضا عن طريق الرفع من العقوبة ولاسيما المالية منها، وأضافة أنا النيابة العامة في تطويق ظاهرة حوادث السير عن طريق التدخل عبر آليات الردع الزجري لمتابعة كل المخالفين في قانون السير ليخلص في الأخير إلى تقييم المقاربة الزجرية في مجال حوادث السير معتبرا إياها لا تكفي وأنه لابد من إرفاقها بحمالات تحسيسية تربوية يكون الإنسان هدفا لها لترسيخ قيم الاحترام الطوعي للقانون.

ومن جهته أكد الأستاذ “ميلود” رئيس مصلحة الطرق بمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل من خلال مداخلته أن هذه الحرب الطرقية لازالت في ارتفاع وذلك بالاحصائيات التي ذكرها مقارنة بين سنتي 2017 و 2018 حيث ارتفعت نسبة الوفايات إلى 5.26+ في المائة و46.71+ في المائة بالنسبة للمصابين بجروح خطيرة و7.89- في المائة بالنسبة للمصابين بجروح خفيفة هذا كله راجع إلى انخفاض عدد حوادث السير بإقليم شفشاون إلى 2.72- في المائة، كما أشار إلى المخالفات الإدارية والعملية المرتبطة بهما كالسحب والتوقيف الإداري نموذجا.

كما جاءت مداخلة السيد “احمد أولاد عيسى” المنتدب القضائي بمحكمة الابتدائية بشفشاون تحت عنوان “مدى مساهمة كتابة الضبط في تطويق ظاهرة حوادث السير وذلك من خلال استخلاص الغرامات المحكوم بها على المتهم في محورها الأول وتطرق في المحور الثاني إلى مسطرة التنفيذ الجبري على المقررات القضائية المتعلقة بحوادث السير كمسطرة أخيرة وصعبة”.

وتدخل في هذه الندوة السيد “محمد العسري” رئيس مصلحة السير والجولان بأمن شفشاون وذلك من خلال عرض دور الشرطة في تطبيق مدونة السير وتأمين احترامها والرقابة من حوادث السير.

وقد تقدم المساعد “رضوان بن الشيخ” قائد كوكبة الدراجات النارية بشفشاون ذلك بعرض دور الدرك الملكي في محاربة حوادث السير من حيث المراقبة والتوعية والتحسيس وكذا الزجر كما أعطى إحصائيات حول الحوادث السير خلال سنتي 2017 و 2018.