وضعية الأستاذ المؤطر في ميدان التمريض محور ندوة علمية بتطوان

 شهد المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بتطوان محاضرة بنفس المعهد يوم أمس الأربعاء 05 يوليوز 2017ندوة نظمتها تنسيقية الأساتذة الدائمين بالمعهد  تحت عنوان”مكانة الاستاذ/المؤطر داخل منظومة التكوين إجازة ماستر دكتوراه في مهن التمريض وتقنيات الصحة : الواقع والٱفاق” ابتداء من الرابعة مساء.

الندوة التي حضرها، مسؤولون إداريون، جموع الأساتذة بالمعهد، مهنيو الصحة وطلبة، ناقشت وضعية الأستاذ المؤطر في ميدان علوم التمريض وتقنياته في محاضرة تضمنت قراءة تحليلية واستشرافية لمهام الأستاذ طبقا لما منصوص عليه في القانون الداخلي للمعاهد العليا للمهن التمريضية و تقنيات الصحة ، بعد توصيف نقدي موجز لأهم مراحل تنزيل نظام إجازة ماستر دكتوراه.

وقد خلصت المحاضرة إلى أن وتيرة الإصلاحات والهيكلة التنظيمية لمنظومة التكوين الجديدة بطيئة، بالإضافة إلى أنها لم تولي العناية الكافية للعنصرالبشري كمحرك وضامن لنجاح هذا الإصلاح، متمثلا بالأساس في وضعية الأستاذ القانونية، بحكم إختلال التوازن ما بين حجم وثقل المسؤوليات والحقوق المغيبة تماما في القوانين المواكبة لتنزيل منظومة التكوين إجازة ماستر دكتوراه.

وحسب المحاضر فقد نص القانون الداخلي للمعاهد، على رزنامة من المهام التي يتوجب على الأستاذ القيام بها والمرتبطة بالتكوين في شقيه الاساسي والمستمر والتدبير البيداغوجي والبحث العلمي وأنشطة أخرى منظمة من طرف المعهد .

وأضاف المحاضر أن الأستاذ يؤدي كل هذه المهام ، وهو لا يتمتع بحقه في وجود نظام أساسي يحدد واجباته ويضمن له حقوقه، وفي ظل غياب تام لنظام تعويضات منصف خاص به. علما بأن هذا الحق منصوص عليه في قانون 01.00 المتعلق بتنظيم التعليم العالي والبحث العلمي في مادته 17 والذي يضمن هذا الحق بالنسبة لمستخدمي الجامعة، فما بالك بأساتذة متخصصون و ذو خبرات في ميدان تكوين هذا إلمعهد. بالاضافة إلى ضعف تأطير مزاولته قانونيا، مازالت الآفاق العلمية الرامية إلى تأهيله ليكون أستاذا باحثا في ميدان تخصصه مسدودة رغم ما تم من إجراءات في اتجاه الاعتراف الأكاديمي الضمني بديبلوماته بسلكيهما الأول والثاني.

أمام هذه الوضعية المختلة للأستاذ قانونيا واكاديميا خلصت المحاضرة إلى مقترحات حلول، تلاها فتح باب النقاش لعموم الحاضرين تمخضت عنه توصيات عملية أهمها، وضع نظام أساسي للأستاذ في مهن التمريض وتقنيات الصحة، ونظام تعويضات خاص به، وفتح آفاق دراسية وتكوينية تؤهله ليمارس مهامه كأستاذ باحث في ميدان تخصصه حتى يكون بحق وحقيقة من الحوامل التي تساهم في إنجاح التنزيل السليم لنظام إجازة مسر دكتوراه في ميدان التكوين في مهن التمريض وتقنيات الصحة و المنضبط لمقتضيات قانون 01.00 المتعلق بتنظيم التعليم العالي والبحث العلمي ٠

 

مقالات أخرى حول
0