وضوح طموح شجاعة تجدد نداءها بمناسبة اليوم العالمي لمنع الانتحار

جدد المكتب المحلي بتطوان لجمعية وضوح طموح شجاعة، نداءه المرتبط بتنامي ظاهرة الانتحار بشمال المغرب وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمنع الانتحار الذي يصادف 10 شتنبر من كل عام.

وقالت الجمعية في بيانها الذي توصلت شمال بوست بنسخة منه أنه في كل عام يضع مايقارب 800000 شخص نهاية لحياته على مستوى العالم، هذا فضلا عن الكثيرين ممن يحاولون الانتحار، وتمثل كل حالة انتحار مأساة تؤثر على الأسر والمجتمعات والبلدان بأكملها بما تحدثه من آثار طويلة الأمد على من تركوهم وراءهم.

وأكدت الجمعية أنه انطلاقا من إيمانها الراسخ في وجوب مساهمتها كجمعية تهتم بقضايا الشأن المحلي في العمل على الحد من هذه الظاهرة، وانسجاما مع موقفها بضرورة التدخل العاجل لبحث ومعالجة هذه الظاهرة التي أصبحت ٱفة مقلقة جدا مع توالي عمليات الانتحار في الأشهر القليلة الماضية بكل من مدن تطوان، طنجة، وشفشاون، حيث وصل الرقم إلى حوالي 70 حالة انتحار منذ مطلع هذه السنة، تتنوع حسب فئات عمرية واجتماعية مختلفة، في الوقت التي كانت تسجل فيه أرقام قليلة بكثير في السنوات السابقة. جاء تجديدها للنداء الذي أصدرته سابقا.

وكانت جمعية وضوح طموح شجاعة، قد أطلقت نداء إلى جميع الإطارات المدنية و الحقوقية المدافعة على الحق في الحياة كمبدأ كوني، و إلى جمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال الصحة النفسية والعقلية، وكذلك إلى الأساتذة الباحثين في علم الاجتماع وعلم النفس، و جميع المهتمين بالموضوع، للاجتماع، ومن ثم التفكير جماعة لبحث سبل المساهمة في الحد من هذه الآفة، والوقوف على الأسباب الحقيقية لتنامي هذه الظاهرة و العمل على إعداد ملف متكامل، وذلك بإنجاز دراسة علمية تتظافر فيها جهود جميع المتدخلين في الموضوع.

مقالات أخرى حول