وكالات بنكية ووكالات التسهيلات نصبت على المواطنين في أداء ضرائب سياراتهم

فوجأ العشرات من مستعملي السيارات بمدينة تطوان بكونهم كانوا ضحايا عمليات نصب وتزوير بعدما تقدموا لأداء ضريبة سياراتهم للعام 2018، حيث تم إخبارهم أنه عليهم أداء ضريبة 2017 رغم أنهم سبق أن أدوا هذه الضريبة في بعض الوكالات البنكية أو وكالات التسهيلات.

والتقت شمال بوست ببعض الضحايا الذين أكدوا أنهم لازالوا يبحثون عن السبل القانونية لاسترجاع حقوقهم بعدما أيقنوا أنهم كانوا ضحايا لعملية سرقة مالية، حيث سبق أن تقدموا لبعض الوكالات البنكية ووكالات التسهيلات السنة الماضية وأدوا ضريبة سياراتهم وحصلوا على وثائق بذلك، لكنهم يفاجؤون هذه السنة بأن بذمتهم ضريبة السنة الماضية.

وقال أحد الضحايا الذي بدأ فعلا رفقة آخرين في الإجراءات القانونية لمتابعة الجهة التي نصبت عليه، أنه تتبع خيوط السرقة التي تعرض لها في وكالة بنكية حيث تأكد أنه بعد أدائه مبلغ الضريبة وتفعيله في حاسوب الوكالة تم تعطيل متابعة العملية بعد ذلك كما اتضح من البحث.

كما علمت شمال بوست أن إحدى وكالات التسهيلات القريبة من حي طابولة تقوم مؤخرا بتعويض المتضررين الذين تعرضوا لعملية نصب وسرقة من طرفها السنة الماضية حتى لا تتطور الأمور وتتم متابعة مالكها بقانون جرائم الأموال.

قريبا تحقيق شامل عن الملف

ملاحظة

ن