ويستمر أمل البقاء.. الماط يتفوق على الرجاء

المغرب التطواني

سبق وأن ذكرنا في حروف صغيرة حالمة، أن المباريات التي سيخوضها فريق المغرب التطواني في آخر أنفاس البطولة وهو يصارع من أجل البقاء، سيكون الجانب النفسي فيها عاملا حاسما. لأنه يخطئ من يعتقد أن لاعبي الماط لا يتمتعون بمستوى التنافس المطلوب. وبالفعل انتصر الماط على ضيفه الرجاء بثلاثة أهداف لواحد، برسم الجولة 29 من البطولة، ليتشبث بأمله كاملة، في الحفاظ على مكانته الطبيعية، ضمن أندية صفوة الدوري الاحترافي في الموسم المقبل.

وحسمت رغبة اللاعبين وإرادتهم، وروحهم القتالية تجاوز منعطف الرجاء ما قبل الأخير في سباق البطولة. وبدأ المغرب التطواني، انتشاره على رقعة الملعب بالنهج المألوف للمدرب طارق السكتيوي 3 /5/2 . فيما لعب العالميون بتنظيم 4/4/2 المفضل للفرنسي لكرترون، المائل في خط الهجوم إلى اليسار.

وتقاسم الفريقان بشكل متكافئ احتكار الكرة في وسط الميدان، إلا أن أخطر الهجمات وأغلبها في الشوط الأول كانت لصالح الرجاء ، الذي اعتمد على تسلّلات زكرياء حدراف المتكررة، مستغلا المساحات التي يتركها دفاع الماط على مستوى جهته اليمنى، في ظل غياب تنسيق موفّق في لحظات غفلة بين مدافعي الماط أحيانا، وعدم تبادل أدوار ومهام التغطية في أطوار أخرى، لملء فراغ تلك المنطقة. واستطاع زكرياء حدراف أن ينتهز انتقالا سريعا للكرة من وسط الميدان، ويتسلل إلى غاية مشارف منطقة الجزاء، لتنتهي تمريرته عن غير قصد، في مرمى الحارس رضا بوناكة في الدقيقة 22.

حافزية لاعبي الماط، إيمانهم بإمكانية العودة في اللقاء، مسؤوليتهم ووعيهم الشّقي بحجم الانتظارات، تماهيهم مع انتفاضة الجمهور في المدرجات، ومع رغبته في الاحتفال، كل هذه المثيرات النفسية دفعتهم لرفع إيقاع المباراة، بعد تلقّيهم لهدف بطريقة محبطة، وعجّل هذا الاستعداد الذهني في الوقت ذاته، بعودتهم بسرعة في اللقاء على إثر تنفيذ صائب لعميد الفريق نصير الميموني لضربة جزاء، بعد إسقاط محمد المكعازي داخل المعترك في الدقيقة 32.

وفي بداية الشوط الثاني، استمرت نفس الاستراتيجيات التكتيكية، واستمرت خطورة زحف الرجاء من الأطراف، في ظل الصعود المتكرر للظهيرين خليل بن حمص، ويوسف بوشتة لغاية تسجيل هدف التحرر من قبل يونس الحواصي في حدود الدقيقة 56 . وبعدها تبيّن للمدرب طارق السكتيوي، أن صيانة مكتسب الفوز كحل وحيد، يمرّ عبر تغيير هندسة تكتيكه، من خلال الانتقال إلى 4/4/2 ،وتخفيف كثافة وسط الميدلن (سفيان ازنابط، سعيد اكرادة ومحمد المكعازي) غير المجدية، طبقا لمجريات اللعب.

وقام القائد التقني للماط بإخراج سفيان أزنابط ، حيث أصبح نهجه التكتيكي يعتمد على خط دفاعي رباعي، يتكون من يوسف بوشتة، وحمزة حجي والمهدي بلعروسي وخليل بن حمص، فيما عاد نصير الميموني إلى موقعه الطبيعي لاعب ارتكاز، متحكّما بشكل مطلق في استرجاع الكرات، ومنسّقا لكل البناءات الهجومية المنظمة، والانتقالات السريعة، وأثبت الميموني أنه العميد الذي يعرف جيدا لعب مباريات الرجاء(نجم الذهاب والإياب) ، واتّضح بشكل جليّ التناغم بين العميد والحكيم سعيد اكرادة. وأسقط السكتيوي محمد المكعازي جهة اليمين، وأيوب الكحل على اليسار قبل تغييره بمحسن ميكري. وجعل أسامة الحلفي خلف يونس الحواصي.

وهكذا استرجع الماط قوة تنظيمه التكتيكي، وأصبحت لكل لاعب مهامّه المحددة، وأجاد الفريق ثنائية الانتشار هجوميا والانكماش دفاعيا. ولم تعد الممرات والفراغات متاحة للرجاء لتنسيق مترابطاته المرهقة، ولا للّعب في ظهر المدافعين عبر كرات موجهة. ولجأ الرجاء إلى التمريرات العرضية والكرات العالية والقذف من بعيد، حيث برز الحارس رضا بوناكة سيّد منطقة الجزاء.

على هذا النحو تحكّم المغرب التطواني في 30 دقيقة مما تبقى من اللقاء منذ تسجيل هدفه الثاني، وعمل على تخفيض إيقاعها بشكل معقلن في إطار تقسيم الجهد على باقي الأطوار، إلى أن أطلق البديل أسامة الحلفي رصاصة الحسم، لتحرير الفريق والجماهير العريضة من متاهة تحطيم الرجاء للحلم التطواني في الدقائق الأخيرة، لاسيما وأنه يتقن فنّ غدر خصومه وكتم الأنفاس على مشارف النهايات.

وهكذا سيستمر أمل مدينة في الحياة كرويا ضمن الكبار..