- Advertisement -

- Advertisement -

فعاليات مدنية بطنجة تندد بسياسة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي

نظمت فعاليات مختلفة من المجتمع المدني الداعم للقضية الفلسطينية بطنجة أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية لاحتضان معهد سرفانطيس معرضا لصور اليهود الاسبان في شمال المغرب، وهو ما اعتبره منظمو الوقفة دعاية للصهيونة، خاصة وأن المعرض من تنظيم مركز “سيفاراد إسرائيل” المعروف بأنشطته الصهيونية.

وعرفت الوقفة الاحتجاجية تضييقا أمنيا ابتدأ بمنع تنظيم الوقفة في مكانها المبرمج المحاذي لمعرض الصور المثيرة للجدل، وانتهاء بإجبار المحتجين على تغيير مكان الوقفة إلى ساحة فارو “سور المعكازين”.

المشاركون في الوقفة، رفعوا شعارات نددوا من خلالها بكل أشكال التطبيع في المغرب، وربطوا فيها بين جرائم الكيان الصهيوني وجرائم الاحتلال الاسباني في منطقة الريف في بدايات القرن الماضي، كما طالب المشاركون بإفساح المجال للمواطنين للتعبير عن آرائهم في جو من الوعي و المسؤولية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد