- Advertisement -

- Advertisement -

خلال التحقيق في عملية السطو المسلح ولاية أمن طنجة تتحول الى معرض لسيارات “بولو”

تحول مقر ولاية أمن مدينة طنجة إلى معرض كبير لسيارات “بولو” السوداء اللون، وذلك بعد أن قامت مصالح الامن بالمدينة بتوقيف عدد كبير من السيارات من نوع “بولو” السوداء، وهي مواصفات السيارة التي استعملت في تنفيذ عملية السطو المسلح بواسطة الرصاص الحي على سيارة لنقل الأموال بطنجة بداية الاسبوع، والتي كان يقودها أربعة جناة.

وتحاول الاجهزة الأمنية بمختلف فروعها فك لغز هذه الجريمة، حيث يرجح وجود صلة للمافيا الدولية بها، خاصة التي تنشط باسبانيا، والمعروفة بوجود مواطنين مغاربة بين صفوفها.

وكانت مصالح الأمن قد أعلنت مباشرة بعد تنفيذ عملية سطو مسلح من طرف مجهولين بواسطة الرصاص الحي، حالة من الاستنفار الأمني القصوى وغير المسبوقة، سواء على مستوى وسط مدينة طنجة أو من خلال الحواجز الأمنية الصارمة التي وضعت بجميع مداخل المدينة ومخارجها الرئيسية والثانوية بمشاركة محققين من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وضباط القيادة العليا للدرك الملكي، على اعتبار أن توقيف العصابة المتورطة آصبح يمثل تحديا حقيقيا للاجهزة الامنية المغربية، وفي هذا الاطار صدرت الأوامر لجميع رجال الأمن وشرطة المرور بجر أي سيارة مشبوهة تحمل نوع ومواصفات سيارة “البولو” سوداء اللون المستعملة في الهجوم المسلح.

وسبق ان اعلن ان المبلغ المسروق يصل إلى نحو 750 مليون سنتيم، ضمنها 200 مليون من العملة الصعبة “اليورو” والبقية بالعملة المغربية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد