- Advertisement -

- Advertisement -

منسق أحزاب الخضر بإسبانيا يعتذر عن ممارسات جيش بلده في الريف

خلال انعقاد أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التأسيسي لمنظمة نساء الأصالة والمعاصرة، يوم السبت 8 مارس 2014 بالرباط، تقدم منسق كونفدرالية أحزاب الخضر بإسبانيا “طوني رودريك”، باعتذار للشعب المغربي عن الجرائم التي ارتكبها جيش بلده في حق المدنيين الريفيين العزل خلال سنوات المقاومة الريفية.

وفي كلمته المؤثرة قال “رودريك”  أنه تحرجه كمواطن إسباني، الممارسات الاستعمارية خلال مرحلة التواجد الإسباني في شمال المغرب، حيث ارتكب الجيش الإسباني في الريف على وجه الخصوص مجازر رهيبة بقيادة كل من الجنرالات: بريمو دي ريفيرا، سانخورخو، كيبو دي يانو، وفرانكو.

وأضاف أن الجيش الإسباني هو الأول في العالم الذي ستظل وصمة العار مبصومة في تاريخه، من حيث استخدام الغازات السامة ضد المدنيين في الريف، وذبح النساء والأطفال، مما أسفر عن مقتل “عشرات الآلاف من المدنيين العزل”، و تسميم الماشية والكثير من الأراضي الصالحة للزراعة، وتسبب قصف المنطقة بتلك الغازات في تزايد حالات المرضى المصابين بالسرطان، وأمراض أخرى لا تزال موجودة ومنتشرة بشكل كبير في أوساط ساكنة المنطقة، جرائم لم يصدر بشأنها أي اعتذار أو تعبير عن تحمل للمسؤولية.

وفي ختام كلمته قام  “طوني رودريك” بتوجيه الاعتذار وطلب العفو من سكان منطقة الريف على وجه الخصوص وعموم الشعب المغربي، بسبب الجرائم المذكورة،. وقال رودريك كذلك إن الذاكرة التاريخية في إسبانيا التي تتبجح بها الأحزاب التقدمية، يجب أن تبدأ ببحث دقيق ودولي، في الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها الحكومة الإسبانية آنذاك في الحرب الاستعمارية ضد الشعب المغربي.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد