- Advertisement -

- Advertisement -

مهنيوا مطاعم عين لحصن يحتجون ضد تزوير مشاريع بالمنطقة

احتج العشرات من مهنيي مطاعم ومقاهي منطقة “عين لحصن” السياحية  (على بعد حوالي 13 كيلومترا من مدينة تطوان)، ضد ما اعتبروه تزويرا في مشروع إعادة التأهيل الذي عرفته المنطقة حيث فوجؤوا بعكس ما عاينوه في التصاميم التي عرضت عليهم قبل بدأ الاشغال.

ويتخوف عدد من أرباب مطاعم ومقاهي عين لحصن من كون عدم اعادة النظر في المشاريع التي تم انجازها بالمنطقة سيهدد مداخيلهم  التي تعرف تراجعا كبيرا بسبب الأزمة الاقتصادية وقلة الوافدين على المنطقة بسبب غياب أماكن لركن السيارات بالقرب من كل مطعم، إضافة إلى وجود علامات التشوير المانعة للوقوف والتي ينتشر بالقرب منها عدد من الاشخاص بصدريات صفراء لمنع السيارات من التوقف حيث يستعملون القوة في هذا الامر في مناسبات متعددة، وتم انشاء مرآب وحيد بعيد عن أغلب المطاعم، الشيء الذي يجعل معظم زوار المنطقة يفضلون مطعما قريبا دون غيره من المطاعم التي تبقى بعيدة على الراجلين، ولهذا السبب اضطر أحد المطاعم الى إقفال أبوابه بشكل نهائي وتسريح العاملين به، وهو الأمر الذي ينتظر باقي المطاعم والمقاهي التي يعمل بها العشرات من الأفراد، حيث سيضطرون إلى التوقف عن العمل بسبب الكساد المتواصل في المنطقة.

وخلال الوقفة التي تم تنظيمها للاحتجاج على هذا الامر، رفع العشرات من المحتجين والمحتجات شعارات نددوا فيها بالتزوير الذي طال مشروع إعادة التأهيل حيث اتهموا والي طنجة تطوان بهذا التزوير، كما رفعوا شعارات ضد الفساد المستشري بجماعة عين الحصن وطالبوا رئيس الجماعة بالرحيل باعتباره المسؤول عن كل المشاكل التي تعرفها منطقة “عين لحصن”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد