- Advertisement -

- Advertisement -

قراءة في فيلم” باستاردو” التونسي الحائز على الجائزة الكبرى للفيلم الطويل بالمهرجان السينمائي الدولي بتطوان

 حاز فيلم  “باستاردو” للمخرجالتونسي نجيب بلقاضي على الجائزة الكبرى الخاصة بالفيلمالروائي الطويل لمهرجان تطوان السينمائي الدولي في دورته العشرين التي أسدل الستار عنها مساء يوم السبت 5 أبريل الجاري بسينما إسبانيول

وأعلن المخرج السوري محمد ملص رئيس لجنة التحكيم الخاصة بمسابقةالفيلم الطويل، خلال اختتام المهرجان عن فوز فيلم “باستاردو” نظرا لقيمته الجمالية والسينمائية المتميزة وحسن تناوله لقضايااجتماعية متجذرة في المجتمع.

وقال المخرج التونسي نجيب بلقاضي إن فيلم ” باستاردو” ( اللقيط) يحمل في ثنياته متناقضات، وأنه حاول من خلال هذا الفيلم أن يكشف عن وضع إنساني عميق.

وقال نجيب بلقاضي، خلال مناقشة فيلمه بقاعة سينما أبنيدا بعد عرضه، إن فيلمه الذي يعرض ضمن مسابقة الفيلم الطويل لمهرجان تطوان السينمائي الدولي في دورته العشرين، له طابع كوني، ولا يمكن بتاتا حصره في مجتمع معين، قائلا إن شخصياته تحمل هموما إنسانية.

ولم يفت المخرج التونسي أن يؤكد على هذا الفيلم، الذي يمزج بين ما هو واقعي وفانتازي، تطلب منه وقتا كبير وإعدادا مرهقا، حتى يخرج على هذه الصورة.

ويحكي فيلم ” باستاردو قصة طفل سيتم العثور عليه في  أكوام الزبالة بعد أسابيع من ولادته في حي شعبي فقير ليتحول فيما بعد إلى أكبر المتاجرين في الهواتف النقالة حالما بالخروج من عالم الفقر والتهميش داخل حي شعبي يعاني أشخاصه من شتى أنواع البؤس والفقر والاضطهاد، لكنه يتواجه مع مافيا تترأسها أم وابنها الخاضع لها، واللذين يفرضان ضرائب هلى كافة قاطني هذا الحي الشعبي  داخل فضاء مغلق.

على الرغم من كل هذا، فإن الفيلم يعالج، إلى جانب قضايا المهمشين، تيمات الحب والعنف والموت، من خلال بناء درامي، و مفردات سينمائية وجمالية  إضاءة وتصوير، يذكرنا بالأفلام التونسية ذات الجودة العالية في مرحلة الثمانينيات.

 يقول   نديم جرجوره في مقاله عن فيلم ( باستاردو):

” الصراع من أجل السيطرة على المنطقة لن يكون الموضوع الوحيد في فيلم مبني على عالم المهمّشين، ومصنوع بمفردات سينمائية تجعل التوليف مثلاً جزءاً من عملية السرد، وتتلاعب جمالياً بالإضاءة كمن يضيف لمسات أخرى على كمية الشقاء الفردي في هذا المجتمع المليء بنماذج حيّة، وبتصرّفات واقعية. فمن الصراع على المنطقة إلى لغز تلك الصبيّة التي ترشح حشرات (حالة خارقة للطبيعة)، ومن الحب المفقود والجنس المعلّق على اللذّة العابرة إلى حكايات الأصالة والتمرّد على الجميل، تنساب مسارات “بستاردو” في صُور متكاملة وبهية لا تخلو من سخرية، لكنها تبقى أسيرة التنقيب في المعاني المختلفة للحياة. ولأن محسن لم يشي بزميلته في مصنع الأحذية، التي سرقت أحذية وهربت ولم تستطع الإدارة تثبيت فعل الجرم هذا، بات الشاب، الذي عثر عليه العم صلاح فأخذه تحت رعايته، هائماً بها، يسأل عنها ولا تردّ عليه، خصوصاً أنها أصبحت أكبر تاجرة أحذية فخمة. لكن التحوّل الذي يُصيب المجتمع التونسي، يظهر بلقطات قليلة معبِّرة بشكل بسيط ومتواضع عن عمق الخراب المقبل.

مع صديقه خليفة (توفيق البحري)، يبدآن تلك الرحلة الغريبة في تغيير الواقع، ويواجهان معاً سلطة القمع والفساد والشهوة الدائمة للعنف والمال، والخضوع القاتل للفقراء أمام تلك السلطة وجبروتها. لكن هذا كلّه لا علاقة له بتغيير أحوال الناس والبيئة المقيمَين فيها، لأنهما أرادا ربحاً مالياً يعينهما على الخروج من نفق الفقر والمهانة. في رحلتهما هذه، يضربهما الموت، من دون أن يستسلما للمذلّة مجدّداً. كل شيء سيتغيّر، كما أن محسن سيتغيّر أيضاً في اتّجاهات متداخلة وقاسية وغير واضحة المعالم، قبل أن يبلغ، هو أيضاً، خاتمة تجعل الضحكة المريرة والقاسية والمُقلِقة مرآة مستقبل ما يُبنى على راهن مسحوق ومدمَّر، وعلى حاضر مثقل بألف همّ وحكاية معلّقة”.

إنه فيلم إنساني، لا يخلو من متعة سينمائية، فأنت لا يمكن أن تشيح بوجهك عن  ” باستاردو” لبرهة واحدة، رغم بعض المشاهد “الوعرة”، و” العنيفة”، لأن الواقع هو أكثر عنفا من ذلك.

بقي أن نشير في الأخير إلى الرمزية الحيوانية في الفيلم، حيث استثمر المخرج التونسي نجيب بلقاضي في بعض مقاطعه الفيلمية حشرات مختلفة وقططا وكلابا وأرانب وقردة البابون للتلميح إلى أوضاع إنسانية في بعدها الجنسي، وحالات أخرى.    

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد