- Advertisement -

- Advertisement -

الألماني المعتقل بتطوان يعتبر كل شيء في المغرب يشترى بالمال

أفادت بلاغ صادر عن مرصد الشمال لحقوق الانسان أن المتهم الألماني الموجود رهن الاعتقال بالسجن المدني بتطوان بتهمة التغرير بتلميذتين قاصرتين بعدما استدرجهما الى داخل عربته السياحية، قال أثناء التحقيق معه من طرف الأجهزة الأمنية المختصة، ان الدافع الذي جعله يفضل المغرب كوجهة لممارساته الشاذة هو أن كل شيء في المغرب يشترى بالمال.

وكان المتهمالألماني قد تم القبض عليه بمدينة تطوان من طرف الشرطة، مساء الخميس 27 مارس 2014، بعد محاصرته من طرف مجموعة من المواطنين اللذين أثارهم  دخول قاصرتين بالزي المدرسي إلى داخل عربته السياحية قرب المحطة الطرقية.

ويعمل المتهم، الذي استدرج القاصرتين من أمام باب مؤسستهما التعليمية، صحفي ومنتج إعلامي لإحدى شركات الإنتاج المعروفة بألمانيا، حيث حجزت السلطات الأمنية مع المتهم كاميرا رقمية قد يكون استعملها في التقاط صور للتلميذتين أو ضحايا آخرين محتملين.

وحمل “المرصد” السلطات المغربية المسؤولية الكاملة في تحول المغرب الى نقطة جذب عالمية للبيودفيليين، خصوصا بعد العفو عن الاسباني “دانييل كالفان” والتماطل الكبير في محاكمة الانجليزي “روبرت ادوارد بيل” والعقوبات المخففة التي يصدها القضاء في مثل هذه القضايا عموما.
ولم يفت “المرصد” اعتبار التلميذتين القاصرتين ضحيتين لفشل النظام التربوي والأوضاع الاجتماعية و”التسامح القضائي” وفشل السياسة الامنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد