- Advertisement -

- Advertisement -

عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية بمرتيل يتورط في خروقات مالية

تورط عميد كلية الأداب والعلوم الانسانية بمرتيل “محمد سعد الزموري” في صرف تعويضات مالية مهمة لصالحه، تحت ذريعة التعويض عن الساعات الإضافية للتدريس بنفس الكلية.

وظهر اسم “محمد سعد الزموري” على رأس وثيقة مؤرخة بأشهر أبريل، ماي، يونيو، في السنة الدراسية 2011، حيث يوقع لنفسه كآمر بالصرف، إلى جانب توقيع رئيس الجامعة “حذيفة أمزيان”، تعويضا ماليا عن تدريسه ل40 ساعة إضافية أي ما يعادل مبلغ 12000 درهم، رغم أنه ليس بإمكانه التدريس عمليا بالكلية نظرا الى تفرغه لممارسة مهام  إدارية باعتباره عميدا للكلية، إلا إذا درس خارج أوقات عمله بالعمادة وهذا أمر مستبعد، الشيء الذي يطرح أكثر من تساؤول عن الطريقة التي قام بها بتدريس تلك الساعات الإضافية وكيف استطاع تجاوز اساتذة يمارسون التدريس فعليا حيث لم يتجاوز أكثرهم 14 ساعة إضافية.

la fac chamalpostوحسب نفس الوثائق التي حصلت “شمال بوست” عليها يستفيد أيضا نائباه في البحث العلمي والشؤون البيداغوجية من نفس الامتياز، حيث تظهر احدى تلك الوثائق استفادتهما من 60 ساعة عمل إضافية رغم تفرغهما لمهام إدارية.

وكان هذا الأمر مثار استياء بين الاساتذة والموظفين، ترتب عنه انفراد العميد بالتسيير وتهميش الهياكل التقريرية بالمؤسسة، إذ لم يصادق مجلس الكلية على أي ميزانية منذ تولية “محمد سعد الزموري” عميدا للكلية بحيث عرف صرف الميزانية خروقات واختلالات.

وأدى هذا الانفراد في التسيير بمنسق لجنة تتبع  الميزانية بمجلس الكلية الى تقديم استقالته في وقت سابق احتجاجا على تهميش الهياكل التقريرية، وفي نفس السياق تقدم أيضا كل من منسق الشؤون البيداغوجية ومنسق شؤون البحث العلمي باستقالتهما قبله.

وتجدر الاشارة الى انه لم يسبق لمجلس الكلية أن صادق على ميزانيات الكلية خلال فترة العميد الحالي “محمد سعد الزموري”، الذي يتهمه عدد من المهتمين بتبذير وهدر المال العام المخصص للتسيير بالكلية بشكل مشبوه، حيث بلغة تكلفة المطعم التي صرفها خلال ستة أشهر من تعيينه ما يفوق ما صرفه العميد السابق “عبد العزيز العلاتي” طوال فترة تقلده منصب عميد الكلية.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد