- Advertisement -

- Advertisement -

محكمة مليلية المحتلة تطالب بسجن مغربي أربع سنوات بتهمة إلقاء الحجارة على الشرطة

طالبت النيابة العامة بمحكمة مليلية المحتلة بسجن شاب مغربي أربع سنوات وغرامة مالية قدرها 480 يورو بتهمة إلقاء الحجارة وإصابة ضابط شرطة إسباني في الصدر خلال المواجهات التي دارت يوم 3 أكتوبر من العام الماضي بين شباب مغاربة وشرطة مليلية بمعبر بني نصار، وذلك وفق ما أفادت به مصادر إعلامية محلية.

وتتهم النيابة العامة بمليلية المحتلة الشاب المغربي بتوجيه ضربة مباشرة لضابط شرطة إسباني في الصدر سببت له كسور ورضوض والهرب إلى المنطقة الفاصلة بين الناضور ومليلية المحتلة.

ونفى الشاب المغربي ” 25 سنة ” أمام هيئة المحكمة التهم الموجهة له بخصوص الاعتداء على ضابط الشرطة بالمعبر في الثالث من أكتوبر الماضي، كما نفى أن يكون ” سعيد شرامطي ” نائب رئيس اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية وراء التحريض على مهاجمة الشرطة الإسبانية بالمعبر.

وقد ألقي القبض على الشاب المغربي خمسة أيام بعد الحادث أثناء محاولته الدخول إلى مليلية المحتلة حيث تم التعرف عليه من بعض رجال الشرطة وتم الإمساك به رغم المقاومة التي أبداها ومحاولته العودة إلى المنطقة المحرمة والفاصلة بين الناضور والثغر المحتل.

وتتهم سلطات الاحتلال بمليلية ” سعيد شرامطي ” بكونه العقل المدبر والمحرض للهجوم على قوات الشرطة الإسبانية في 3 اكتوبر من العام الماضي مستندة في ذلك على تسجيلات كاميرا المراقبة الموضوعة على الحدود بين الناضور ومليلية المحتلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد